الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية - منتديات روح الفاتن
 

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

                      

      


 
العودة   منتديات روح الفاتن > ۩ رُوح الفـاتن الإسلآميّـة ۩ > ۩ الــديـــن المُـبين
 

۩ الــديـــن المُـبين يختصّ بالمواضيع الإسَلامية والجماعه وحبيبنا صلى الله عليه وسلم ( مذهب أهل السنّة والجمَاعة )

الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية

المقدمة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومَن تَبِعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين. وبعدُ: فقد تعددت المؤلَّفات التي اهتمَّتْ بعرض سِيرة السيِّدة

عدد المعجبين15الاعجاب

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-07-2014
شٌـمْـوًّخٌ غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
وسآم مرموقين من فيض الإبداع وسام المليون المشاركة لـ / أروى وسآم آلمشآركة بآليوم الوطني 89 وسام اليوم الوطني السعودي 89 
 عضويتي » 4
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » منذ أسبوع واحد (03:43 PM)
آبدآعاتي » 1,015,032
موآضيعي » 6687
الاعجابات المتلقاة » 518
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبه ♔
الحآلة آلآن  »
عدد الاوسمة  »
 التقييم » شٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc4
اشجع hilal
بيانات اضافيه [ + ]
Q62 الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية



المقدمة

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومَن تَبِعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.



وبعدُ:
فقد تعددت المؤلَّفات التي اهتمَّتْ بعرض سِيرة السيِّدة عائشة - رضي الله عنها - إجمالاً أو تفصيلاً[1]، وتعدَّدَت أخرى في عرضِ جانبٍ واحدٍ من حياتِها - رضي الله عنها -[2] فأُفْرِدت بعضُ تلك المؤلَّفات في فقهها - رضي الله عنها - وأخرى في علمها بالتفسير، وأخرى في مكانتِها في الحديث... إلى غير ذلك.

ولَم أجد خلال بحثي مؤلّفًا عُنِيَ بالجانب الأدبيِّ والبلاغي في حياتها - رضي الله عنها - رغم أنَّها اشتهَرَت بين الصحابةِ والتابعين بالبلاغةِ العالية، والبيانِ الواضح، وليسَ أدلَّ على ذلك من قولِ الأحنفِ بنِ قيسٍ - رضي الله عنه -: "سمعتُ خطبةَ أبي بكرٍ الصِّديق، وعمرَ بنِ الخطاب، وعثمانَ بنِ عفان، وعليِّ بن أبي طالب، والخلفاءِ من بعدهم، فما سمعتُ الكلامَ مِن فَمِ مخلوقٍ أفخمَ ولا أحسنَ منه مِن فِي - أيْ: فَمِ - عائشةَ - رضي الله عنها -".

فلمَّا كانت تلك مَنْزلتَها حتى بين الصحابةِ أنفسِهم، وهم أربابُ الكَلِمِ وأصحابُ البيان؛ رأيتُ أن تنفردَ لذلك دراسةٌ مستقلَّة.

وهدفي في تلك الدِّراسة أن أجمعَ بعضًا من ذلك التُّراث اللُّغوي والبلاغي الكبير؛ من بين خطبةٍ عَصْماء، وقولٍ مأثور، وحكمةٍ سيَّارة، ولمحةٍ برَّاقة.

واللهَ أسألُ أن أقدِّمَ من خلالها إيضاحًا ولو يسيرًا لذلك الجانب العظيم من حياةِ إحدى أهمِّ الشخصيَّات النسائيَّة على مرِّ العصور؛ أمِّ المؤمنينعائشة - رضي الله عنها وأرضاها.

أسأل الله أن يوفِّقنا إلى ما فيه مرضاته.

فصل

بعضُ سيرة أمِّ المؤمنين عائشة - رضي الله عنها -:
هي: "الصدِّيقة بنت الصدِّيق، العتيقة بنت العتيق، حبيبةُ الحبيب، وأليفةُ القريبِ، سيِّدِ المرسلين محمَّدٍ، المُبَرَّأة من العيوب، المعرَّاة من ارتياب القلوب؛ عائشة أمُّ المؤمنين - رضي الله تعالى عنها - كانت للدُّنيا قاليةً، وعن سرورها لاهية، وعلى فَقْدِ أليفها باكية"[3].

وُلِدت - رضي الله عنها - بعد البعثة بأربع سنوات؛ لتتفتَّح عيناها على نور الرسالة، وتنشأ تحت كنف خير الناس بعد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أبي بكر - رضي الله عنه - وتتنسَّم نفحات الهداية الأولى.

تزوَّجت - رضي الله عنها - النَّبيّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قبل الهجرة ببضعة عشر شهرًا في شهر شوَّال، وهي ابنة ستِّ سنوات، ودخل بها في شوَّال من السنة الثانية للهجرة وهي بنت تسع سنوات، فعنها - رضي الله عنها - قالت: "تزوَّجني رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - لستِّ سنين، وبنَى بي وأنا بنت تسع سنين"؛ متَّفقٌ عليه.

وكانت - رضي الله عنها -:
"امرأة بيضاء جميلة، ومِن ثَمَّ يُقالُ لها: الحُمَيْراء، ولم يتزوَّج النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بِكرًا غيرَها، ولا أحبَّ امرأةً حُبَّها، ولا أعلمُ في أمَّةِ محمَّدٍ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بل ولا في النِّساءِ مُطلقًا، امرأةً أعظمَ منها، وذهبَ بعضُ العلماء إلى أنَّها أفضلُ من أبيها، وهذا مردودٌ، وقد جعلَ الله لكلِّ شيءٍ قدرًا؛ بل نشهدُ أنَّها زوجةُ نبيِّنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الدنيا والآخرة، فهل فوقَ ذلك فخرٌ[4]؟".

"ولقد جُبِلَت السيِّدة عائشة - رضي الله عنها - على الطاعة والإيمان منذ إشراقِ نور الإسلام في أمِّ القرى مكَّة المكرَّمة؛ فهي إحدى بنات الصَّحابة اللاتي وُلِدنَ في الإسلام، وكانت تقول عن أبوَيْها: (لَم أعقِل أبويَّ إلا وهما يدينان الدِّين)، ولئن كان للقدوةِ منبرًا ونبراسًا، فإنِّي لا أجدُ من يستحقُّه مثل الصدِّيقة بنت الصدِّيق - رضي الله عنها"[5].

كان لها - رضي الله عنها - مكانةٌ خاصَّة في قلب رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وكان يُظهر ذلك الحبَّ ولا يخفيه، حتى إنَّ عمرَو بن العاص - رضي الله عنه - وهو ممن أسلم سنة ثمانٍ من الهجرة، سأل النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: أيُّ الناس أحبُّ إليك يا رسول الله؟ قال: ((عائشة))، قال: فمِن الرِّجال؟ قال: ((أبوها))؛ متَّفق عليه.

"كان حَسْب عائشة - رضي الله عنها - أن تكون بنتَ أبي بكر؛ ليُنْزِلَها زوجُها - صلَّى الله عليه وسلَّم - من قلبِه في أعزِّ مكان، لكنَّها كانت إلى جانب هذه البنوَّة، ذاتَ لطفٍ آسِر، وذكاءٍ لمَّاح، وصِبا غَضٍّ نَضِير[6].

ولها من الفضائل ما تضيق دونَه هذه المقدِّمة المختصَرة، لكن حسبها أنَّه نزل في براءتها قرآنٌ يُتلَى إلى يوم القيامة، ويكفيها فضلاً أنَّها زوجة النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الدنيا والآخرة، وأنها أحبُّ نسائه، وأنه مات في دارها، ودُفن فيها، وأنه مات بين سَحْرِها ونَحْرها، وأنَّها ابنة أبي بكرٍ الذي لم تطلع الشمس على أفضلَ منه بعد الأنبياء، ثاني اثنين إذْ هما في الغار.

عن أبي موسى قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((كَمُل من الرِّجال كثير، ولم يكمل من النساء إلاَّ آسية امرأة فرعون، ومريم، وفضل عائشة على النِّساء كفضل الثَّريد على الطعام))؛ صحيح.

ومن فضائلها أنَّها من أفقه نساء هذه الأمَّة، وأنَّها صاحبة معرفةٍ بأنساب العرب، وأنَّها العابدة والزاهدة، والشَّاعرة والطبيبة.

"إن أخصَّ ما يبهر طالبَ العلم في سيرة أمِّ المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - هو عِلمٌ زاخر كالبحر بُعْدَ غَوْر، وتلاطُمَ أمواج، وسَعَة آفاق، واختلافَ ألوان، فما شاء امرؤٌ مِن تمكُّنٍ في فقه، أو حديث، أو تفسير، أو علم بشريعة، أو آداب، أو شعر، أو أخبار، أو أنساب، أو مفاخر، أو طب، أو تاريخ - إلاَّ هو واجدٌ منه ما يَدْهشه عند تلك العبقرية الفذَّة، ولن يقضي عجبًا من اضْطِلاعها بكلِّ ذلك وهي لم تتجاوز بعدُ الثامنة عشرة من عمرها.

ومن هنا نوقن أنَّ حياة أمِّ المؤمنين بَنَتْ مجدًا باذخًا لتاريخ المرأة العلميِّ في الإسلام، بل إن عبقريَّتها وحدها كفيلةٌ بملء تاريخٍ كامل، فلا نجد في عبقريَّات الرجال والنِّساء في تواريخ الأمم ما يداني مكانةَ أمِّ المؤمنين - رضي الله عنها -"[7].


توُفِّيَت - رضي الله عنها - ليلة الثلاثاء، السابع عشر من رمضان من السنة السابعة، أو الثامنة، أو التاسعة والخمسين للهجرة، صلَّى عليها أبو هريرة بعد صلاة الوِتْر، ونزل في قبرها خمسةٌ: عبدالله وعروةُ ابنا الزُّبير بن العوام من أختها أسماء بنت أبي بكر، والقاسمُ وعبدالله ابنا أخيها محمَّد بن أبي بكر، وعبدالله بن عبدالرحمن بن أبي بكر، وكان عمرها يومئذٍ سبعًا وستِّين سنة - رضي الله عنها.
فصل

المكانة الأدبيَّة العالية للسيدة عائشة - رضي الله عنها - وثناء الصَّحابة والتابعين وعلماءِ الأمَّة على فصاحتها وبلاغتها:
بلغَتْ أمُّ المؤمنين عائشة من الفصاحة والبيان مبلغًا عظيمًا؛ مِمَّا دفعَ كبار الصحابة إلى الثَّناء عليها، والإعجاب بفصاحتِها وبلاغتِها العالية، فها هو سيِّدنا معاويةُ - رضي الله عنه - يقول: "والله ما سمعتُ قطُّ أبلغَ من عائشة - رضي الله عنها -".

وقال المقداد بن الأسود - رضي الله عنه -: ما كنتُ أعلم أحدًا من أصحاب رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أعلمَ بشِعر ولا فَريضةٍ من عائشةَ - رضي الله عنها -".

وعندما قيل لعروة بن الزُّبير: "ما أرواك![8]"، فقال: "ما روايتي في رواية عائشة؟ ما كان يَنْزل بها شيءٌ إلا أنشدَتْ فيه شعرًا".

وقال موسى بن طلحة - وهو أحد تلامذتها -: "ما رأيتُ أحدًا أفصحَ من عائشة - رضي الله عنها -".

وكان الشَّعبيُّ يَذْكرها، فيتعجَّبُ من فقهها وعلمها، ثمَّ يقول: ما ظنُّكم بأدب النبوَّة؟!

وكانت تقول - رضي الله عنها - عن نفسِها: "الشِّعر منه حسَنٌ ومنه قبيح، خُذْ بالحسن، ودَع القبيح، ولقد رويتُ من شعر كعب بن مالكٍ أشعارًا، منها القصيدة فيها أربعون بيتًا، ودون ذلك".

وفي تفسير الألوسي المعروف بروح المعاني: يستدلُّ المصنِّفُ على صحَّة قراءةٍ قرآنيَّة، بفصاحة السيِّدة عائشة - رضي الله عنها - وبلاغتها، وذلك في تفسير قولِه تعالى: ﴿ فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ ﴾ [البقرة: 283]، فقال:
"ومنه قراءة ابن مُحَيصن "اتُّمِن"، ونقل الصَّاغاني أن القول بجوازِه مذهبُ الكوفيِّين، ووَرَد مثلُه في كلام أمِّ المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - وهي من الفُصَحاء المشهود لهم، ففي البخاريِّ عنها - رضي الله عنها -: "كان النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يأمرني، فأتَّزِر..."


قال ابن عبدالبرِّ: "كانت وحيدةَ عصرِها في ثلاثة علوم: علم الفقه، وعلم الطِّب، وعلم الشِّعر".

فصل

شدَّة حرصِها على استقامة اللِّسان، وغضبِها من اللحن

وهي - رضي الله عنها - لشدَّة اهتمامِها باستقامة اللسان وقوَّة البيان، ولأنَّها - كما هو دأبُ أهلِ زمانِها - تجد في تعثُّرِ اللُّغة على لسان المتكلم منقصةً، تخلُّ بالوَقار، وتطعن في الهيبة؛ فقد عُرِفَ منها أنَّها تغضبُ أشدَّ الغضب، إذا سمعت أحدًا يلحنُ في كلامه، فهي لا تتورَّع عن زجره، ولا تتردَّد في تأنيبه، فيَبلغ بها الضيق باللَّحن حدَّ الأذى، فلا تحتمله نفسُها، ولا تتقبَّله ذائقتُها، وهذا موقفٌ لا يُتيحُه لها إلاَّ مَنْزلة رفيعة في الفصاحة، وإلاَّ مكانة مرموقة فوق عرش اللُّغة والذرابة[9].

فمن ذلك أنَّ ابن أبي عَتِيق قال:
تحدَّثت أنا والقاسم عند عائشة - رضي الله عنها - حديثًا، وكان القاسم رجلاً لَحَّانة، وكان لأمِّ ولَد، فقالت له عائشة: ما لك لا تَحَدَّثُ كما يتحدَّث ابنُ أخي هذا؟ أما إنِّي قد علمتُ من أين أتيت، هذا أدَّبَتْه أمُّه، وأنت أدَّبتك أمُّك، قال: فغضب القاسم، وأضَبَّ عليها، فلما رأى مائدة عائشة قد أُتِي بها قام، قالت: أين؟ قال: أُصلِّي، قالت: اجلس، قال: إني أصلي، قالت: اجلس غُدَرُ! إنِّي سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((لا صلاةَ بحضرة الطَّعام، ولا هو يُدافِعُه الأخبثان)).

قلتُ: ماذا كانت ستقول - رضي الله عنها - إذا سمِعَت مَن يلحن في زمنِنا هذا من الخُطَباء والأئمَّة مِمَّن يَعتلُون قممَ المنابر، ويتصدَّرون بوجوههمُ المجامعَ والمحافل؟! بل حتى صارَ اللحن هو القاعدة، والشّاذُّ من يستقيمُ لسانُه!



hg[hkf hgH]fd lk pdhm hgsd]m uhzam - ]vhsm H]fdm




المصدر : منتديات روح الفاتن - من ۩ الــديـــن المُـبين



بيرفكت و رحـال معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014   #2



 عضويتي » 4
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » منذ أسبوع واحد (03:43 PM)
آبدآعاتي » 1,015,032
موآضيعي » 6687
الاعجابات المتلقاة » 518
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبه ♔
الحآلة آلآن  »
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
عدد الاوسمة  »
 التقييم » شٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc4
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 My Camera:

تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

شٌـمْـوًّخٌ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية



فصل

نماذج من أقوالها المبثوثة هنا وهناك في كتب التَّراجم والتاريخ، وقد عنونتُ لكلِّ قول، وزدتُ عليه ما رأيتُه مناسبًا


1 - الكرَم واللُّؤم:

قالت عائشةُ - رضي الله عنها -: كلُّ كرمٍ دونه لُؤْم، فاللُّؤم أولى به، وكلُّ لُؤْمدونه كرم، فالكرم أولى به.

تريدُ أنَّ أَوْلى الأمورِ بالإنسانِ خِصَالُ نفسِه، فإنْ كانَ كريمًا وآباؤُه لئامٌ، لم يضرَّهُ ذلك، وإن كان لئيمًا وآباؤُه كرامٌ، لم ينفعْه ذلك.
2 - آية في الثقلاء:

قالت عائشةُ أمُّ المؤمنين - رضي الله عنها -: نزلتْ آيةٌ في الثُّقلاء: ﴿ فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلاَ مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ ﴾ [الأحزاب: 53].

قيل لجالينوس: بِمَ صار الرجلُ الثقيلُ أثقلَ من الحِمْل الثقيل؟ فقال: لأنَّ الرجلَ الثقيل إنما ثقلُه على القَلْب دون الجَوارح، والحِمْل الثَّقيل يَسْتَعِين فيه المرء بالجَوَارح.

3 - قبل أن تحفظ الآيات:

قالت - رضي الله تعالى عنها -: كانت تَنْزل علينا الآيةُ في عَهْد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فنَحْفظ حلالَها وحَرَامها، وأَمْرها وزَجْرها، قبل أن نَحْفظها.

قال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن أقوام يقرؤون ولا يفهمون فيعملون: ((سيكون في أمَّتي قومٌ يقرؤون القرآن لا يُجاوز تَراقِيَهم، يَمْرقون من الدِّين كما يَمْرُقُ السهمُ من الرميَّة، هم شرُّ الخَلْقِ والخَلِيقة)).


وقال: ((إنَّ الزَّبانية لأَسْرع إلى فُسَّاق حَمَلة القرآن منهم إلى عَبَدَة الأوْثان؛ فيَشْكون إلى ربِّهم، فيقول: ليس مَن عَلِم كمَن لم يَعْلم)).


وقال الحسَنُ: حَمَلةُ القرآنِ ثلاثةُ نَفَرٍ:

رجلٌ اتخذه بضاعةً يَنْقُله من مِصْرٍ إلى مِصْر؛ يَطْلُبُ به ما عندَ الناس.

ورجلٌ حَفِظ حُروفه، وضيَّع حُدُوده، واستدَرَّ به الوُلاة، واستطال به على أهل بلده، وقد كثُر هذا الضَّرب في حَملة القرآن - لا كَثَّرَهم الله - عزَّ وجلَّ.


ورجُل قرأ القرآن، فوضع دواءه على داءِ قَلبه، فسَهِر ليلَته، وهَمَلت عَيْناه، وتَسَرْبل الخُشوعَ، وارتدى الوَقار، واستَشعر الحُزن، ووالله لَهذا الضَّربُ من حمَلة القُرآن أقلُّ من الكِبْريت الأحمر، بهم يَسْقي الله الغَيْث، ويُنْزِّل النَّصر، ويَدْفع البَلاء.

4 - القرآن والخشوع:

ذكرَ في "روحِ المعاني": أنَّه قِيلَ لها - رضي الله عنها -: إنَّ قومًا إذا سمعوا القرآن صعقوا، فقالت: القرآن أكرم من أن يسرق منه عقول الرِّجال، ولكنه كما قال الله تعالى: ﴿ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ﴾ [الزمر: 23].

وكثيرًا ما يكون لضعف تحمُّل الوارد، وبعض المتصنِّعين يفعله رياء.


وعن ابن سيرين أنَّه سئل عمَّن يسمع القرآن فيصعق، فقال: ميعاد ما بيننا وبينهم أن يجلسوا على حائطٍ فيُقرأ عليهم القرآن من أوَّله إلى آخره، فإن صُعِقوا، فهو كما قالوا!

5 - المنازعة والصِّياح:

قالت - رضي الله عنها - في يوم الجمل، وسَمِعَتْ منازعةَ أصحابِها وكثرةَ صياحِهِم: المنازعةُ في الحربِ خوَرٌ، والصِّيَاحُ فيها فشلٌ، وما برأييخَرَجْتُ مع هؤلاء.
6 - من يعمل بِمَساخط الله:

كتبت عائشةُ إلى معاويةَ:

أمَّا بعدُ، فإنَّه مَنْ يعملْ بمسَاخِطِ الله؛ يَصِرْ حامدُه مِنَ النَّاسِ ذامًّا له، والسلام.

وقالت - رضي الله عنها -: من أسخطَ النَّاسَ برضى الله، كفاه النَّاسَ، ومن أرضى النّاسَ بسخط الله، وكَلَه الله إلى النَّاس.

7 - الإحسان:

عن عائشةَ - رضي الله تعالى عنها - قالت: جُبِلَتِ القلوبُ على حُبِّ مَنْ أحسنَ إليها، وبُغْضِ من أساءَ إليها.
8 - أفضل العبادة:

قالت - رضي الله عنها -: إنَّكم لتغفلون عن أفضلِ العبادةِ: التَّواضع.
9 - مكارم الأخلاق:

قالت - رضي الله عنها -: "مَكارمُ الأخلاقِ عشرة: صِدْق الحديث، وصدق البأس في سبيل الله، وإعطاء السَّائل، ومكافأة الصَّنيع، وصلة الرَّحم، وأداء الأمانة، والتذمُّم للجار، وقِرى الضيف، والتذمُّم للصاحب، ورأس ذلك الحياء".

التذمُّم:
حفظ الذِّمَام والحُرمة والعهد.
10 - الكفّ عن الذنوب:

قالت: مَن سرَّهُ أن يسبق الدَّائبَ المجتهد، فلْيكفَّ نفسَه عن الذُّنوب[10].
وقالت: أقِلُّوا من الذنوب؛ فإنَّكم لن تلقوا الله - عزَّ وجلَّ - بشيءٍ أفضل من قلَّةِ الذنوب.
11 - الجبن والفرار:

قالت: إنَّ لله خلقًا قلوبُهم كقلوب الطَّير، كلما خفقَت الرِّيح خفقَتْ معها، فأفٍّ للجُبناء! أفٍّ للجبناء!
12 - مِن وصاياها للنِّساء:

قالت: "يا معشر النِّساء، اتقين الله ربَّكُنَّ، وبالِغْنَ في الوضوء، وأقِمْن صلاتكنَّ، وآتين زكاتكنَّ طيبةً بها نفسُكنَّ، وأطِعْن أزواجكنَّ فيما أحببتُنَّ أو كرهتنَّ".
وقالت: "خليفة الله على المرأة زوجُها، فإذا رضي عنها زوجُها، رضِيَ الله عنها، وإذا سخط عليها زوجها، سخط الله عليها وملائكتُه؛ لأنَّها تَحْمل زوجها على ما لا يحلُّ لها".
وقالت: "مِن حقِّ الزوج على المرأة: أن تَلْزمَ فراشَه، وتتجنَّبَ سخطَه، وتتبَّع مرضاته، وتوفِّر كَسْبَه، ولا تعصِي له أمرًا، وتحفظه في نفسِها، ولا تخونه في فرجِها، وإذا فعلت ذلك كانت في الجنَّة".
13 - نصيحة:

"يا بَنِيَّ، لا تطلبوا ما عند الله مِن عند غير الله بما يسخط الله"
.
14 - البلاغة منذ الصِّغر:

قالت - رضي الله عنها -: "رَوُّوا أولادَكم الشِّعر، تعذُبْ ألسنتُهم".
وكانت تقول - رضي الله عنها -: "الشِّعر منه حسَن ومنه قبيح، خذ بالحسن ودَع القبيح، ولقد رويتُ من شعر كعب بن مالك أشعارًا، منها القصيدة فيها أربعون بيتًا، ودون ذلك".
وقالت - رضي الله عنها -: "ترَوَّوْا شِعْر حُجَيَّة بن المُضَرّبِ[11]؛ فإِنه يُعين على البِرِّ".

وقال حجيَّةُ بن المضرب في أبياتٍ له:

إِذَا كُنْتَ سَآَّلاً عَنِ المَجْدِ وَالعُلا
وَأَيْنَ العَطَاءُ الجَزْلُ وَالنَّائِلُ الغَمْرُ

فَنَقِّبْ عَنِ الأُمْلُوكِ، وَاهْتِفْ بِيَعْفُرٍ
وَعِشْ جَارَ ظِلٍّ لاَ يُغَالِبُهُ الدَّهْرُ

أُولَئِكَ قَوْمٌ شَيَّدَ اللهُ فَخْرَهُمْ
فَمَا فَوْقَهُ فَخْرٌ، وَإِنْ عَظُمَ الفَخْرُ

أُنَاسٌ إِذَا مَا الدَّهْرُ أَظْلَمَ وَجْهُهُ
فَأَيْدِيهِمُ بِيضٌ وَأَوْجُهُهُمْ زُهْرُ

يَصُونُونَ أَحْسَابًا وَمَجْدًا مُؤَثَّلاً
بِبَذْلِ أَكُفٍّ دُونَهَا المُزْنُ وَالبَحْرُ

سَمَوْا فِي المَعَالِي رُتبَةً فَوْقَ رُتْبَةٍ
أَحَلَّتْهُمُ حَيْثُ النَّعَائِمُ وَالنَّسْرُ

أَضَاءَتْ لَهُمْ أَحْسَابُهُمْ فَتَضَاءَلَتْ
لِنُورِهِمُ الشَّمْسُ المُنِيرَةُ وَالبَدْرُ

ولَوْ لاَمَسَ الصَّخْرَ الأَصَمَّ أَكُفُّهُمْ
أَفَاضَ ينَابِيعَ النَّدَى ذَلِكَ الصَّخْرُ

وَلَوْ كَانَ فِي الأَرْضِ البَسِيطَةِ مِثْلُهُمْ
لِمُخْتَبِطٍ عَافٍ لَمَا عُرِفَ الفَقْرُ

شَكَرْتُ لَكُمْ آلاَءَكُمْ وَبَلاَءَكُمْ
وَمَا ضَاعَ مَعْرُوفٌ يُكَافِئُهُ شُكْرُ



قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في عمرِو بن الأهتَم لمَّا أعجبه كلامُه: ((إنَّ مِن البيان لَسِحْرًا)).


وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ من الشِّعر لَحِكْمة)).


وقال عمرُ بن الخطَّاب - رضي الله عنه -:
"أفضلُ صِناعات الرَّجل الأبياتُ من الشِّعر، يُقدِّمها في حاجاته؛ يَستعطف بها قلبَ الكريم، ويستميل بها قلب اللَّئيم".

وقال عبدُالملك بن مروان لِمُؤدِّب ولده:
"رَوِّهم الشِّعر؛ يَمْجدوا ويَنْجدوا"، وبعث زيادٌ بولده إلى معاوية، فكاشَفَه عن فنونٍ من العِلم، فوجده عالِمًا بكلِّ ما سأله عنه، ثم استنشده الشِّعر، فقال: "لم أَرْوِ منه شيئًا"، فكتب معاويةُ إلى زياد: "ما منَعك أن تُرَوِّيه الشِّعر؟ فوالله إنْ كان العاقُّ لَيَرْويه فَيبَرُّ، وإن كان البخيل لَيَرْويه فيسخُو، وإن كان الجبان لَيَرْويه فيُقاتِل".


بيرفكت و رحـال معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014   #3



 عضويتي » 23
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » 02-08-2015 (12:40 PM)
آبدآعاتي » 8,152
موآضيعي » 3
الاعجابات المتلقاة » 1804
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلديآنة  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
الحآلة آلآن  »
نظآم آلتشغيل  »
عدد الاوسمة  »
 التقييم » نـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond reputeنـآدر جـــداً has a reputation beyond repute
مشروبك
قناتك
اشجع

اصدار الفوتوشوب : My Camera:


اوسمتي

نـآدر جـــداً غير متواجد حالياً

افتراضي



_


يعطيك العافيةة




رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014   #4



 عضويتي » 4
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » منذ أسبوع واحد (03:43 PM)
آبدآعاتي » 1,015,032
موآضيعي » 6687
الاعجابات المتلقاة » 518
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبه ♔
الحآلة آلآن  »
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
عدد الاوسمة  »
 التقييم » شٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc4
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 My Camera:

تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

شٌـمْـوًّخٌ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية




15 - السجع المتكلَّف:
قالت - رضي الله عنها - للسَّائب: "إيَّاك والسَّجْع؛ فإنَّ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأصحابه كانوا لا يسجعون".

والمقصود بالسجع المنهيِّ عنه هو السجعُ المذمومُ المُتكلَّف، الصادِرُ من نحوِ الكُهَّان وبعضِ المتحذلقين.


وهذا بخلاف السَّجع الجميل الذي تجده في السُّنَّة النبويَّة؛ مثال ذلك قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم - داعيًا: ((اللهم إنِّي أعوذُ بك من علمٍ لا ينفع، وقلبٍ لا يخشع، ونفسٍ لا تَشْبع، ودعاءٍ لا يُسمَع، ومِن هؤلاءِ الأربع)).

16 - مالُ اليتيم:

قالت: "مالُ اليتيم عُرة، لا أُدخله في مالي، ولا أَخلِطُه به".
17 - النكاح رِقٌّ:

قالت عائشة: النِّكاح رِق، فلْيَنظر أحدُكم عند من يُرِقُّ كريمتَه.
وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أوصيكم بالنِّساء؛ فإنهنَّ عندكم عَوانٍ))؛ يعني أسيرات.
18 - في مدح الفاروق:

كانت عائشةُ - رضي الله عنها - إذا ذُكِر عمر قالت: "كان والله أحوزيًّا نسيجَ وحدِه، وقد أعدَّ للأمور أقرانَها".
وقالت عنه: "إنّه بخع الأرضَ، فقاءَت أكلَها".
وقال المغيرة بن شعبة: "ما رأيت أحدًا هو أحزمُ من عمر، كانَ والله لهُ فضلٌ يمنعه أن يَخْدَع، وعقلٌ يمنعه أن يُخْدَع".
وقال عمر عن نفسه: "لست بخِبٍّ، والخِبُّ لا يخدعني".
19 - عن وفاته - صلَّى الله عليه وسلَّم -:

وقالت عائشة: "تُوفِّي رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بين سَحْري ونَحري، فلو نَزل بالجِبال الرَّاسيات ما نَزل بِأَبِي لهدَّها؛ اشرأبَّ النِّفاق، وارتدَّت العرب، فوالله ما اختلَفوا في لفظةٍ إلاَّ طار أبي بحظِّها وغنائها في الإسلام".
20 - الرضا عن النفس:

قالَ رجلٌ لعائشة - رضي الله عنها -‏:‏ يا أمَّ المؤمنين، متى أعلم أنِّي مسيء‏؟‏ قالَت‏:‏ "إذا علمتَ أنَّك محسن"‏.‏
21 - عن الزهد:

ورأت مرَّةً رجلاً متماوِتًا، فقالت: "ما هذا؟"، فقالوا: زاهد، قالت: "قد كان عمرُ بن الخطاب زاهدًا، وكان إذا قال أسمَعَ، وإذا مشى أسرَع، وإذا ضرب في ذات الله أوجَع".
ورأى عمرُ رجلاً متماوتًا، فقال: "لا تُمِتْ علينا ديننَا، أماتك الله تعالى".
ورأى رجلاً مُطَأطئًا رأسَه، فقال: "ارفع رأسَك؛ فإنَّ الإسلام ليسَ بمريض".
22 - نصيحة:

عن عروة بن الزبير - رضي الله عنهما - أنَّ عائشة - رضي الله عنها - قالت: "كنْ لِما لم تَرْجُ أرجى منك لما ترجو؛ فإنَّ موسى بن عمران خرج يقتبس نارًا، فرجع بالنبوَّة".

وقال الشاعر:

كُنْ لِمَا لاَ تَرْجُو مِنَ الأَمْرِ أَرْجَى
مِنْكَ يَوْمًا لِمَا لَهُ أَنْتَ رَاجِي

إِنَّ مُوسَى مَضَى لِيَقْبِسَ نَارًا
مِنْ ضِيَاءٍ رَآهُ وَاللَّيْلُ دَاجِي

فَأَتَى أَهْلَهُ وَقَدْ كَلَّمَ اللَّ
هَ وَنَاجَاهُ وَهْوَ خَيْرُ مُنَاجِي

وَكَذَا الأَمْرُ رُبَّمَا ضَاقَ بِالْمَرْ
ءِ فَيَتْلُوهُ سُرْعَةُ الإنْفِرَاجِ


23 - الأجر والنَّصَب:

قالت - رضي الله عنها -: "إنَّما أجرُك على قدرِ نصَبِك".

فصل


نماذج لبعض خُطَبِها العصماء - رضي الله عنها - مع شرح غريب الكلمات



1 - خطبة السيّدة عائشة - رضي الله عنها - والتي قالتها في أبيها الصِّدِّيق - رضي الله عنه -:

بلغَ أمَّ المؤمنين - السيدة عائشةَ - رضي الله عنها - أنَّ قَوْمًا يَنالون من أبيها، فأرسلتْ إلى أَزْفَلَةٍ من الناس، فلمَّا حضروا، أسدلَتْ ستارَها، وعلَتْ وِسادَها، ثم قالتْ:
"أبي، وما أَبِيه، أبي واللهِ لا تَعْطُوه الأيدي، ذاكَ طَوْدٌ مُنِيفٌ، وظلٌّ مديدٌ، هَيهاتَ، بَعُدَت الظُّنون! أنجَحَ واللهِ إذْ أَكْدَيْتُم، وسَبق إذْ وَنَيْتُم سَبْقَ الجوادِ إذا استولَى على الأَمَد، فتى قُريشٍ ناشِئًا، وكَهفُها كَهْلاً، يَرِيشُ مُملِقَها، ويرأَبُ شَعْبَها، ويَلُمُّ شَعْثَها، ثمَّ استَشْرى في دِينه، فما بَرِحَتْ شَكيمتُه في ذاتِ الله، حتَّى اتَّخَذ بفِنائه مَسجِدًا، يُحْيِي فيه ما أماتَ المُبْطِلون، كان واللهِ غَزيرَ الدَّمعة، وَقِيذَ الجَوانِحِ، شَجِيَّ النَّشِيجِ،فَأَقْصَفَتْ عليهِ نسوانُ أهْلِ مكَّةَ ووِلْدانُهم، يسخَرون مِنه، ويستَهْزِئون به؛ ﴿ اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴾ [البقرة: 15]، وأَكْبَرَتْ ذلكَ رِجالاتُ قُرَيْشٍ، فحَنَتْ قِسِيَّها، وفَوَّقَتْ سِهامَها، وامْتَثلَتْه غرَضًا، فَمَا فَلُّوا لَه صَفاةً، ولا قَصَفوا له قَناة، ومضى على سِيسائِه، حتى إذا ضَرب الدِّينُ بجِرانه، ورَسَتْ أطوادُه، ودَخل النَّاسُ فيه أَفْواجًا، ومِنْ كُلِّ فرقةٍ أرسالاً وأَشياعًا، اختارَ الله لنبيِّهِ ما عِندَه، فَلمَّـا قَبض اللهُ نبيَّه، اضْطرَب حَبْلُ الدِّينِ، ومَرَج عَهْدُه، وماج أهْله، وبغِيَ الغوائل، ونصبت الحبائل، وظنَّتْ رجالٌ أنْ قد أكثب نهزها، ولاتَ حين الذي يظنُّون، وأنَّى والصِّديق بين أظْهُرهم؟ فقام حاسرًا مشمِّرًا، فرفع حاشيتَيْه، وجمع قَطْرَيْه، ولَمَّ شعْثه بطبِّه، وأقامأوَدَه بثِقافه، حتى امْذَقر النِّفاق بِوَطْئه، فلمَّاانْتاش الدِّين فنعشه، وأراحَ الحقَّ على أهْلِه، وقرَّرالرؤوس على كواهلها، وحقن الدِّماء في أهَبِها، حضرَتْهمنيَّتُه، فسدَّ ثُلْمته بِنَظيره في المَعْدلة، وشقيقه فيالسِّيرة والمَرْحمة؛ ذاك ابن الخطَّاب، لله دَرُّ أمٍّ حفلَتْله، ودرَّتْ عليه، وأوْحدَتْ به، ففتح الكَفَرةَودنَّخها، وشرد الشِّرْك شذرَ مذر، وبخعَ الأرْضفنخَعها، حتى قاءَتْ أُكلها، ولفظَتْ خَبيئها، ترْأمه ويصدُّ عَنْها، وتَصدَّى له ويَأْباها، ثم ظعن عنْها على ذلك، فأَروني ما تَرتَؤون، وأيَّ يوْمَيْ أبي تَنْقمون؟ أيوم مقامه إذْ عدَل فيكم، أم يوم ظعْنِه إذْ نظر لَكم؟
أقول قَوْلي هذا، وأستَغْفر الله لي ولكم".

ثم أقبلَتْ على الناس بِوَجْهها، فقالتْ:
"أَنْشدكم الله؛ هل أنكَرتُم مماقلتُ شيئًا؟" قالوا: "اللَّهم لا".


بيرفكت و رحـال معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014   #5



 عضويتي » 4
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » منذ أسبوع واحد (03:43 PM)
آبدآعاتي » 1,015,032
موآضيعي » 6687
الاعجابات المتلقاة » 518
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبه ♔
الحآلة آلآن  »
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
عدد الاوسمة  »
 التقييم » شٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc4
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 My Camera:

تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

شٌـمْـوًّخٌ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية




2- خطبتها بعد وفاة أبيها:
لما قُبِضَ أبو بكر ودُفن، قامت على قبره، وقالت:
"نضَّر الله يا أبَتِ وجهك، وشكر لك صالح سعْيِك، فلقد كنت للدُّنيا مذلاًّ بإدبارك عنها، وللآخرة معزًّا بإقبالك عليها، ولئن كان أعظمَ المصائب بعد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - رُزْؤك، وأكبر الأحداث بعده فَقْدك؛ فإنَّ كتاب الله - عزَّ وجلَّ - ليَعِدُنا بالصَّبر عنك حُسْن العوض منك، وأنا مُتَنجِّزةٌ من الله موعودَه فيك بالصبر عليك، ومُستعينته بكثرة الاستِغْفار لك، فسلام الله عليك، توديع غير قاليةٍ لحياتك، ولا زاريةٍ على القَضاء فيك" .
متنجِّزةٌ: أيْ: سائلةٌ إنجازَهُ موعودَه - عزَّ وجلَّ - في الصبرِ على البلاء.
غير قالية، ولا زارية: غير مبغِضة، ولا عائبة.
3 - وذَكَرَت مرّةً أباها فاستغفرت، ثُمَّ قالت:
إنَّ أبي كان غَمْرًا شاهِدُه، غَمْرًا غَيْبُه، غمرًا صَمْته، إلاَّ عن مفروضٍ ذَلَّلهُ عند الحقِّ، إذا نزل به يتمخَّج الأمرَ هُوَيْناه، ويَرِيع إلى قُصَيْراه، إن استُفْزِز أسْجَح، وإن تعزّز عليه طامَن، طيارٌ بفِناء المُعْضلة، بطيءٌ عن مُماراة الجليس، منْشئٌ لمحاسن قومه، موقورُ السَّمعِ عن الأذَاة.

يا طولَ حُزني وشجاي! لَمْ أَلْعُ على مثكولٍ بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لَوْعي على أبي، طامَنَ المصائب رُزْؤه، وكنتُ بعد النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - لا رُزْء أحْفِلُه؛ وعاء الوحي، وكافل رضاء الرب، وأمين ربِّ العالَمين، وشفيع مَن قال: لا إله إلاَّ الله، ثم أنشأَتْ تقول:
إِنَّ مَاءَ الجُفُونِ يَنْزَحُهُ الهَمْ
مُ وَتَبْقَى الهُمُومُ وَالأَحْزَانُ

لَيْسَ يَأْسُو جَوَى المَرَازِئِ مَاءٌ
سَفَحَتْهُ الشُّؤُونُ وَالأَجْفَانُ


معاني بعض المفردات:






4 - خطبتها في البصرة - رضي الله عنها - وهي ساعية في الطلب بدم عثمان - رضي الله عنه -:

قالت - رضي الله عنها -:

"إنَّ لي عليكم حرمةَ الأمومة وحقَّ الموعظة، لا يتَّهمني إلا من عصى ربَّه، قُبِض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين سحري ونحري، وأنا إحدى نسائه في الجنَّة، ادَّخرني ربِّي له، وحصَّنني من كلِّ بضعٍ، وبي مُيِّز مؤمِنُكم من منافقكم، وبي أرخصَ الله لكم في صعيد الأبواء - وفي نسخة: "ثم أبي ثاني اثنين، الله ثالثهما" - وأبي رابعُ أربعةٍ من المسلمين، وأوَّل من سُمِّي صدِّيقًا، قُبِض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو عنه راضٍ، وقد طوقه وهف الإمامة، ثم اضطرب حبل الدِّين، فأخذ أبي بِطَرفيه، ورتق لكم أثناءه؛ فوقذ النِّفاق، وأغاض نبع الرِّدة، وأطفأ ما حشت يهود، وأنتم يومئذٍ جحظٌ، تنظرون العَدْوة، وتستمعون الصيحة، فرأب الثأي، وأوذم العطلة، وامتاح من المَهْواة، واجتهر دُفُنَ الرَّواء، ثم انتظمت طاعتكم بحبله، فولَّى أمركم رجلاً شديدًا في ذات الله - عزَّ وجلَّ - مذعنًا إذا ركن إليه، بعيد ما بين اللاَّبتين، عُرَكَةً للأذاة بجنبه، فقبضه الله، واطئًاعلى هامة النِّفاق، مُذْكيًا نار الحرب للمشركين، يقظان اللَّيل في نصرة الإسلام، صفوحًا عن الجاهلين، خِشَاش المَرْآة والمخبر، فسلك مسلك السابقيه، تبرَّأتُ إلى الله من خَطْبٍ جمعَ شملَ الفتنة، ومَزَّقَ ما جَمَع القرآن، أنا نَصْبُ المسألة عن مسيري هذا؛ لم أجرِّد إثمًا أَدَّرِعه، ولم أدلس فتنةً أوطئكموها، أقول قولي هذا صادقًا وعدلاً، واعتذارًا وتعذيرًا، وأسأل الله أن يصلِّي على محمدٍ وآله، عبده ورسوله، وأن يَخْلُفه في أمته بأفضل خلافة المرسلين، وأنِّي أقبلتُ لدم الإمام المظلوم، المركوبةِ منه الفِقَرُ الأربع: حرمة الإسلام، وحرمة الخلافة، وحرمة الصُّحبة، وحرمة الشَّهر الحرام، فمن ردَّنا عن ذلك بحقٍّ قبلناه، ومن خالفنا قتلناه، وربما ظهر الظَّالم على المظلوم، والعاقبة للمتقين.




معاني بعض المفردات:





بيرفكت و رحـال معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014   #6



 عضويتي » 4
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » منذ أسبوع واحد (03:43 PM)
آبدآعاتي » 1,015,032
موآضيعي » 6687
الاعجابات المتلقاة » 518
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبه ♔
الحآلة آلآن  »
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
عدد الاوسمة  »
 التقييم » شٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc4
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 My Camera:

تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

شٌـمْـوًّخٌ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية



- نصيحة أمِّ سلمة لعائشة - رضي الله عنها - حين هَمَّت للخروج للطلب بدمِ عثمان، ورد السيدة عائشة عليها:
قال هارون: عن العتبيِّ عن أبيه قال: قالت أمُّ سلمة (وفي نسخةٍ كتبَتْ إليها أمُّ سلمة) - رحمة الله عليها - لعائشة لما هَمَّت بالخروج إلى الجمل: يا عائشة، إنَّك سدَّةٌ بين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبين أمَّتِه، حجابك مضروبٌ على حرمته، وقد جمع القرآن ذيلك، فلا تَنْدَحيه، وسَكَّن الله من عُقَيراك فلا تُصْحِريها، الله من وراء هذه الأمَّة.

قد علم رسولُ الله مكانَكِ، لو أراد أن يعهد فيك عَهِد، بل قد نهاك عن الفُرْطَة في البلاد، ما كنت قائلةً لو أن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - عارضَكِ بأطراف الفلوات ناصَّةً قَلُوصَك من منهلٍ إلى منهل، إنَّ بعين الله مثواك، وعلى رسول الله - صلى الله عليه وسلَّم - تعرضين، ولو أمرت بدخول الفردوس لاستحييت أن ألقى محمدًا - صلَّى الله عليه وسلَّم - هاتكةً حجابًا جعله الله عليَّ، فاجعليه سترك، وقاعة البيت قبرك، حتى تلقيه وهو عنك راضٍ.



فقالت عائشة: يا أمَّ سلمة، ما أقبلَنِي لِمَوعظتك! وأعرفَني بِنُصحك! ليس الأمر كما تقولين، ما أنا بِمُعبِرة بعد تعود، ولنعم المطلع مطلعًا أصلحتُ فيه بين فئتين متناجزتين، (وفي نسخةٍ يُروى بعد ذلك: فإنْ أقمْ، ففي غير حرجٍ، وإن أخرج، ففي إصلاحٍ بين فئتين من المسلمين متناجزتين)، والله المستعان.





6 - كلامها لأبيها وهو مريض - رضي الله عنهما -:

عن عائشةَ - رضي الله عنها - أنَّها دخلَتْ على أبيها في مرضه الذي مات فيه، فقالت: يا أبت، اعهَدْ إلى حامَّتِك، وأنفذ رأيك في سامَّتِك، وانقُلْ من دار جهازِك إلى دار مُقامِك؛ إنَّك محضورٌ، متَّصلٌ بقلبي لوعتك، وأرى تخاذُلَ أطرافك، وامتِقاع لونك، وإلى الله تعزيتي عنك، ولدَيْه ثوابُ حزني عليك، أَرْقَأ فلا أَرْقَى، وأبلُّ فلا أَنْقى.


قال: فرفع رأسه إليها، فقال: يا أُمَّه، هذا يومُ يُجلَّى لي عن غطائي، وأعاين جزائي؛ إنْ فرحٌ فدائمٌ، وإن ترحٌ فمقيمٌ، إنِّي اضْطَلعت بإمامة هؤلاء القوم حين كان النُّكوص إضاعةً، وكان الخَطْو تفريطًا، فشهيدي الله ما كان بقلبي إلاَّ إياه، تبلَّغتُ بِصَحْفتهم، وتعلَّلت بِدرَّة لِقْحتِهم، وأقمت صَلاي معهم في إدامتهم، لا مختالاً أشرًا، ومكاثرًا بطرًا، لم أَعْدُ سدَّ الجَوْعة، ووَرْي العورة، وإقامة القَوام، حاضري الله مِن طوًى ممعضٍ تهفو منه الأحشاء، وتُجَبُّ له المِعَا، واضطُرِرت إلى ذاك اضطرار البرض إلى المَعْتِب (وروي المَعِيف)الآجن، فإذا أنا متُّ فردِّي إليهم صحفتهم ولقْحتهم، وعَبدهم ورَحاهم، ودِثارة ما فوقي اتقيتُ بها أذى البرد، ووِثارة ما تحتي اتقيت به نِزَّ الأرض كان حَشْوُها قطع السَّعف.


قال: ودخل عليه عمر بن الخطاب، فقال: يا خليفة رسول الله، كلَّفتَ القوم بعدك تعبًا، وولَّيتَهم نصَبًا، فهيهات من يشقُّ غبارك! فكيف باللَّحاق بك؟





7 - وقالت عائشةُ يومَ الحكَمين: رحمك الله يا أبتِ، فلئن أقاموا الدُّنيا لقد أقمتَ الدِّين حين وَهِيَ شعْبُه، وتفاقم صَدْعُه، ورجفت جوانبُه، انقبضتَ عمَّا إليه أصغَوْا، وشمَّرت فيما عنه وَنَوا، وأَصغَرتَ من دنياك ما أعظموا، ورَغِبت بدينك عمَّا أغفلوا، أطالوا عِنان الأمل، واقتعدتَ مَطِيَّ الحذر؛ فلم تَهْتضم دينك، ولم تنس غدك؛ ففاز عند المُساهمة قدحُك، وخفَّ مما استوزروا ظهرُك.




8 - خطبتها لما بلغها مقتل عثمان:

لما قُتِل عثمان أقبلَتْ عائشة، فقالت: أقُتِل أمير المؤمنين؟ قالوا: نعم، قالت: فرحمه الله، وغفر له، أمَا والله لقد كنتم إلى تشييد (ويُروى: إلى تسديد) الحقِّ وتأييدِه، وإعزاز الإسلام وتأكيدِه، أحوجَ منكم إلى ما نهضْتُم إليه من طاعة مَن خالف عليه، ولكن كلَّما زادكم الله نعمةً في دينكم، ازددتُم تثاقلاً في نصرته؛ طمعًا في دنياكم، أما والله لهَدْم النِّعمة أيسَرُ من بِنائها، وما الزِّيادة إليكم بالشُّكر بأسرعَ مِن زوال النِّعمة عنكم بالكفر، وايم الله لئن كان فَنِي أُكْلُه، واخترَمه أجَلُه، لقد كان عند رسول الله كذِراع البِكْر الأزهَر، ولئن كانت الإبل أكلَت أوبارها، إنه لصِهر رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ولقد عهدتُ الناس يَرهبون في تشديدٍ، ثم قُدِح حبُّ الدنيا في القلوب، ونبذ العدل (ويروى: العَهد) وراء الظُّهور، ولئن كان بَرَك عليه الدهرُ بِزَوره، وأناخ عليه بِكَلكلِه، إنَّها لنوائب تَتْرى، تلعب بأهلها وهي جادةٌ، وتجدُّ بهم وهي لاعبةٌ، ولعَمْري لو أنَّ أيديكم - ويروى: أيديهم - تَقرع صفاته، لوجدتُموه عند تلظِّي الحرب متجرِّدًا، ولسيوف النصر متقلدًا، ولكنها فتنةٌ قدحَت فيها أيدي الظَّالمين، أما والله لقد حاط الإسلامَ وأكَّده، وعضَّدَ الدِّين وأيَّده، ولقد هدم الله به صياصِيَ الكفر، وقطع به دابر المشركين، ووقَمَ به أركان الضَّلالة؛ فلله المصيبة به ما أفجعَها! والفجيعة به ما أوجعها! صدَع الله بمقتلِه صَفاة الدِّين، وثَلَمت مصيبتُه ذروةَ الإسلام بعده، وجعَل لخير الأمَّة عهده.


قال: وعليٌّ - عليه السلام - جالسٌ في القوم، فلمَّا قضَت كلامها، قام وهو يقول: أرسل الله على قتَلتِه شهابًا ثاقبًا، وعذابًا واصبًا.


بيرفكت و رحـال معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014   #7



 عضويتي » 4
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » منذ أسبوع واحد (03:43 PM)
آبدآعاتي » 1,015,032
موآضيعي » 6687
الاعجابات المتلقاة » 518
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبه ♔
الحآلة آلآن  »
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
عدد الاوسمة  »
 التقييم » شٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc4
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 My Camera:

تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

شٌـمْـوًّخٌ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية



فصل
نماذج ممّا قالته أو تمثّلت به من الأمثال - رضي الله عنها -:
1 - بحمد الله لا بحمدك:

هذا من كلام عائشة - رضي الله عنها - حين بشَّرَها الرسول بِنُزول براءتها في القرآن الكريم.
يُضربُ لمن يَمُنُّ بما لا أثَرَ له فيه.
والباء في "بحمد الله" من صلة الإقرار؛ أيْ: أقرُّ بالحمد في هذا لله - عزَّ وجلَّ.
2 - حدثٌ مِن فيك كحدثٍ من فرجك:

يعني أن الكلام القبيح مثل الحدث، تمثَّل به ابنُ عبَّاس وعائشة - رضي الله عنها.
3 - فَتَل في ذرْوَته:

أي: خادعَه حتى أزاله عن رأيه، قال أبو عبيد: ويُروى عن ابن الزبير أنَّه حين سأل عائشة أمَّ المؤمنين الخروجَ إلى البصرة، أبَتْ عليه، فما زال يَفْتِلُ في الذِّرْوَةِ والغارِب حتى أجابته.
الغاربُ:
مُقَدَّمُ السَّنام؛ والذِّرْوَةُ أَعلاه، أَراد: أَنه ما زال يُخادِعُها ويَتَلطَّفُها حتى أَجابَتهُ.
4 - بَقِّ نعليك، وابذل قدميك - لا جديد لمن لا خلق له:

أي: احمِلْ على نفسك في استبقاء مالك؛ لئلاَّ يَرى الناس به خلَّة، فتهون عليهم، ومنه قولهم: "لا جديد لمن لا خلق له".
يُروى عن عائشةَ أمِّ المؤمنين - رضي الله عنها - وقد كانت وهبت مالاً كثيرًا، ثم أمرت بثوبٍ لها أنْ يُرقَّع، وتمثَّلَت بهذا المثل عند ذلك.
رُمِيَ بِرَسَنِ فُلانٍ عَلى غَارِبِه:
إذا خُلِّي وما يريد.

5 -
وهذا المثل يُروى عن عائشة أمِّ المؤمنين أنَّها قالته ليَزِيدَ بنِ الأَصَمِّ الهلالي، ابن أخت ميمونة - زوج النبيِّ -: "ذهبَتْ والله ميمونة، ورُمِيَ بِرَسَنِك على غاربِك".
أَي: خُلِّيَ سَبِيلُك، فليس لك أَحدٌ يمنعك عما تريد؛ تَشْبيهًا بالبعير يُوضَعُ زِمامُه على ظهرِه، ويُطْلَقُ يَسرَح أَين أَراد في المرْعى.

6 -
ويُروى في سبب قولِها ذلك أو قريبًا منه ليزيد، أنَّه وابن أخيه وولدًا لطلحة، قد وقعوا على حائط "بستان"، فأصابوا منه، فبلغَها ذلك - رضي الله عنها - فأقبلَتْ على ابن أخيها تلومه، ثُمَّ وعظَتْ يزيدَ موعظةً بليغةً، ثمَّ قالت: أما علمت أنَّ الله ساقك حتى جعلك في بيت نبيِّك، ذهبَتْ والله ميمونة، ورُمي بحبلِكَ على قاربك، أمَا أنها كانت من أتقانا وأوصلنا للرَّحم.

ومنه قولهم:


خَلاَ لَكِ الْجَوُّ فَبِيضِي وَاصْفِري
7 - مَلَكْتَ فأَسْجِحْ:
قالته عائشة - رضوان الله عليها - لعليِّ بن أبي طالب يوم الجَمَل حين ظَهر على الناس، فَدَنا من هَوْدجها، وكَلَّمَها فأجابْته: مَلَكت فأسْجِح، "أيْ: ظَفِرت فأحْسن"، فجهَّزَها بأحسن الجهاز، وبعث معها أربعين امرأة - وقال بعضُهم: سبعين - حتى قَدِمت المدينة.

ومنه قولهم: إذا ارجحنَّ شاصِيًا فارْفَعْ يَدًا؛ أي: إذا رأيْته قد خَضَع واستكان، فاكفُف عنه، والشاصي: هو
"الرَّافع رِجلَه".
8 - قَدْ بَلَغَ مِنْهُ البُلَغين:

أي: الدَّاهية، قَالت عائشةُ لعليٍّ - رضي الله عنهما - يوم الجمل حين أخذت‏:‏ قد بلغت منا البُلَغِينَ، ويُراد بالجمع على هذه الصِّيغة الدَّوَاهي العظام، وأصله من البلوغ؛ أيْ: داهية بلغت النِّهايةَ في الشر‏.‏
فصل


نماذج لما تمثّلت به من الشعر - رضي الله عنها - وهو يُبرِزُ حافظتَها النادرة، وبديهتها الحاضرة - رضي الله عنها -:


كانت تَقول - رضي الله عنها -:
"الشِّعر منه حسَنٌ ومنه قبيح، خُذْ بالحسَن، ودع القبيح، ولقد روَيتُ من شعر كعب بن مالك أشعارًا منها القصيدة فيها أربعون بيتًا، ودون ذلك".
ونظرًا إلى هذا الذَّوق العالي الرفيع للشِّعر لدى عائشة؛ كان الشُّعراء يعرضون عليها قصائدَهم، وهذا حسَّان بن ثابت الذي كان مُعلِّمَ الشُّعراء في الأنصار دون منازع، رغم سخط عائشة عليه لكونِه خاض في الإفك، كان يدخل عليها ويُنشدُها شعرًا، وكانت - رضي الله عنها - تكرَهُ أن يُسَبَّ عندَها، بل كانت تمدحُه وتذكرُه بالخير.

وهذه نماذج لبعض المواقف التي تمثَّلَت فيها ببديهتها الحاضرة أبياتًا من الشعر:

مدح الشَّاعر الجاهلي أبو كبير الهذلي[12] ابنَه تأبَّط شرًّا بقصيدةٍ فيها البيتان التاليان كما وردا في "ديوان الحماسة":
وَمُبَرَّأٍ مِنْ كُلِّ غُبَّرِ حَيْضَةٍ
وَرَضَاعِ مُغْيِلَةٍ[13] وَدَاءٍ مُعْضِلِ

فَإِذَا نَظَرْتَ إِلَى أَسِرَّةِ وَجْهِهِ
بَرَقَتْ كَبَرْقِ العَارِضِ الْمُتَهَلِّلِ



غُبَّر حيضة؛ أيْ:
بقايا حيضة، المغيل: من الغِيلة - بكسر الغين - وهو أن تُغشى المرأة وهي تُرضع، معناه: أنَّها حملَتْ به وهي طاهرة ليس بها بقيَّة حيض، ووضعَتْه ولا داء به استصحبه من بطنها، ولم ترضعه أمُّه غيلاً.

أسِرَّة وجهه:
أي خطوط جبهته، العارض من السَّحاب: ما يعرض في جانب السماء، والمتهلِّل المتلألئ بالبَرْق؛ يقول: إذا نظرت في وجهه رأيت أسارير وجهه تُشْرق إشراق السحاب المتهلِّل بالبرق.

فمدحَتْ عائشةُ - رضي الله عنها - رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بهذين البيتين، وقالت[14]:
"لو رآك أبو كبيرٍ الهذلي، لعلم أنَّك أحقُّ بشعره"
، قالت: فقام النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وقبَّل بين عينَيَّ، وقال: ((جزاكِ الله يا عائشة خيرًا، ما سُرِرْتِ منِّي كسروري منك)).

وفي حديث عائشة - رضي الله عنها - في صفته - صلَّى الله عليه وسلَّم - قالت: تَبْرُقُ أَسارِيرُ وجهه.

ولَمَّا تُوفِّيَ عبدالرحمن بن أبي بكر الصدِّيق - رضي الله عنهما - حُمل إلى مكَّة، فدُفنَ فيها، ولم تحضره عائشة - رضي الله عنها - فلمَّا قدمت المدينة، أتَتْ قبره وقالت: يا أخي، لو كنتُ شهدتُ وفاتَك لم أزُر قبرك، ثم تمثَّلَتْ:
وَكُنَّا كَنَدْمَانَيْ جَذِيمَةَ حِقْبَةً
مِنَ الدَّهْرِ حَتَّى قِيلَ لَنْ يَتَصَدَّعَا

فَلَمَّا تَفَرَّقْنَا كَأَنِّي وَمَالِكًا
لِطُولِ اجْتِمَاعٍ لَمْ نَبِتْ لَيْلَةً مَعَا [15]



كان رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - كثيرًا ما يقول لي: ((ما فعلَتْ أبياتُك؟)) فأقول: أي أبيات؛ فإنها كثيرة؟ قال: ((في الشُّكر))، قلت: نعَم، فذكر الثلاثة الأبيات، يعني[16]:

ارْفَعْ ضَعِيفَكَ لاَ يَحِرْ بِكَ ضَعْفُهُ
يَوْمًا فَتُدْرِكَهُ العَوَاقِبُ قَدْ نَمَا

يَجْزِيكَ أَوْ يُثْنِي عَلَيْكَ وَإِنَّ مَنْ
أَثْنَى عَلَيْكَ بِمَا صَنَعْتَ كَمَنْ جَزَى

إِنَّ الكَرِيمَ إِذَا أَرَدْتَ وِصَالَهُ
لَمْ تُلْفِ رَثًّا حَبْلَهُ وَاهِي القُوَى



فقال: ((نعم يا عائشة، إذا حشرَ الله الخلائقَ يوم القيامة قال لعبدٍ مِن عبيده: اصطنَع فلانٌ عبدٌ من عبادي عندك معروفًا، فهل شكرتَه؟ فيقول: علمتُ يا ربِّ أنَّ ذلك منك فشكرتُك، فيقول: لَم تشكرني إذا لم تشكر مَن أجريتُ ذلك على يديه))[17].

وكانت عائشة - رضي الله عنها - تتمثَّل بهذين البيتين:
إِذَا مَا الدَّهْرُ جَرَّ عَلَى أُنَاسٍ
حَوَادِثَهُ أَنَاخَ بِآخَرِينَا

فَقُلْ لِلشَّامِتِينَ بِنَا أَفِيقُوا
سَيَلْقَى الشَّامِتُونَ كَمَا لَقِينَا


وعن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة أنَّها قالت: "رحم الله لبيدًا كان يقول:

ذَهَبَ الَّذِينَ يُعَاشُ فِي أَكْنَافِهِمْ
وَبَقِيتُ فِي خَلْفٍ[18] كَجِلْدِ الأَجْرَبِ


فكيف لو أبصر زمانَنا هذا؟!
".


بيرفكت و رحـال معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 09-07-2014   #8



 عضويتي » 4
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » منذ أسبوع واحد (03:43 PM)
آبدآعاتي » 1,015,032
موآضيعي » 6687
الاعجابات المتلقاة » 518
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبه ♔
الحآلة آلآن  »
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
عدد الاوسمة  »
 التقييم » شٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond reputeشٌـمْـوًّخٌ has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc4
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 My Camera:

تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

شٌـمْـوًّخٌ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الجانب الأدبي من حياة السيدة عائشة - دراسة أدبية



قال عروة: ونحن نقول: رحم الله عائشة، فكيف لو أدركَتْ زماننا هذا؟!
وقالت لَمَّا حضرَتْ أباها الوفاةُ مُتمثِّلةً:
لَعَمْرُكَ مَا يُغْنِي الثَّرَاءُ عَنِ الفَتَى
إِذَا حَشْرَجَتْ يَوْمًا وَضَاقَ بِهَا الصَّدْرُ



فقال لها: لا تقولي هكذا يا بُنيَّة، ولكن قولي: ﴿
وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ ﴾ [ق: 19].
وأنشدَت مرَّة أخرى فوق رأسِه وهو يَقضي:
وَأَبْيَضُ يُسْتَسْقَى الغَمَامُ بِوَجْهِهِ
رَبِيعُ اليَتَامَى عِصْمَةٌ لِلأَرَامِلِ


فقال - رضي الله عنه -:
"ذاك رسول الله".
ومما ترويه لنا من شعرِ حسَّان:

قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اهْجُوا قُرَيْشًا؛ فإنَّه أشَدُّ عليها مِن رَشْقٍ بالنَّبْل)).

فأرسل إلى ابنِ رواحة، فقال: ((اهْجُهم))، فهجاهم، فلم يَرْض.


فأرسل إلى كعبِ بن مالكٍ، ثم أرسل إلى حسَّان بن ثابتٍ، فلما دخل عليه قال حسَّان: قد آنَ لكم أن تُرسلوا إلى هذا الأسد الضارب بِذنَبِه[19]، ثم أدلَعَ[20] لسانَه، فجعل يحرِّكه، فقال: والذي بعثَك بالحقِّ لأَفْرِيَنَّهم بلساني فرْيَ الأديم[21]، فقال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلَّم -: ((لا تعجل؛ فإنَّ أبا بكرٍ أعلَمُ قريشٍ بأنسابِها، وإنَّ لي فيهم نسبًا، حتَّى يُلخِّص لك نسبي))، فأتاه حسَّان، ثم رجع، فقال: يا رسول الله، قد لَخَّصَ لي نسبك، والذي بعثك بالحقِّ لأسُلَّنَّك منهم كما تُسَلُّ الشعرة من العجين.


قالت عائشة: فسمعتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - يقول لحسان: ((إنَّ روح القدس لا يزال يؤيِّدُك ما نافَحْتَ عن الله ورسوله)).


وقالت: سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلَّم - يقول: ((هجاهم حسان فشفى واشتفى))، قال حسان:

هَجَوْتَ مُحَمَّدًا فأَجَبْتُ عنهُ
وَعِنْدَ اللهِ فِي ذَاكَ الْجَزَاءُ

أَتَهْجُوهُ وَلَسْتَ لَهُ بِكُفْءٍ
فَشَرُّكُمَا لِخَيْرِكُمَا الفِدَاءُ

هَجَوْتَ مُحَمَّدًا بَرًّا تَقِيًّا
رَسُولَ اللهِ شِيمَتُهُ الوَفَاءُ

فَإِنَّ أَبِي وَوَالِدَهُ وَعِرْضِي
لِعِرْضِ مُحَمَّدٍ مِنْكُمْ وِقَاءُ

ثَكِلْتُ بُنَيَّتِي إِنْ لَمْ تَرَوْهَا
تُثِيرُ النَّقْعَ مِنْ كَنَفَيْ كَدَاءِ

يُبَارِينَ الأَعِنَّةَ مُصْعِدَاتٍ
عَلَى أَكْتَافِهَا الأَسَلُ الظِّمَاءُ

تَظَلُّ جِيَادُنَا مُتَمَطِّرَاتٍ
تُلَطِّمُهُنَّ بِالْخُمُرِ النِّسَاءُ

فَإِنْ أَعْرَضْتُمُ عَنَّا اعْتَمَرْنَا
وَكَانَ الفَتْحُ وَانْكَشَفَ الغِطَاءُ

وَإِلاَّ فَاصْبِرُوا لِضِرَابِ يَوْمٍ
يُعِزُّ اللهُ فِيهِ مَنْ يَشَاءُ

وَقَالَ اللهُ: قَدْ أَرْسَلْتُ عَبْدًا
يَقُولُ الحَقَّ لَيْسَ بِهِ خَفَاءُ

وَقَالَ اللهُ: قَدْ يَسَّرْتُ جُنْدًا
هُمُ الأَنْصَارُ عُرْضَتُهَا اللِّقَاءُ

لَنَا فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْ مَعَدٍّ
سِبَابٌ أَوْ قِتَالٌ أَوْ هِجَاءُ

فَمَنْ يَهْجُو رَسُولَ الله مِنْكُمْ
وَيَمْدَحُهُ وَيَنْصُرُهُ سَوَاءُ

وَجِبْرِيلٌ رَسُولُ اللهِ فِينَا
وَرُوحُ القُدْسِ لَيْسَ لَهُ كِفَاءُ


بيرفكت و رحـال معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ام السيدة عائشة ( أم رومان الكنانية ) رضي الله عنهما شَتآت رُوح ۩ الــديـــن المُـبين 7 03-04-2016 07:29 AM
من هي والدة السيدة عائشة رضي الله عنها و أرضاها ..؟ ع شق الليل ۩ الــديـــن المُـبين 20 10-31-2015 06:34 PM
الجانب العاطفي في حياة الرسول عليه الصلاة والسلام سميتك جنوني ۩ الــديـــن المُـبين 11 11-23-2014 05:32 PM
طفولة السيدة عائشة رضى الله عنها انثئ طاغيه ۩ الــديـــن المُـبين 16 10-21-2014 08:25 PM
دراسة : الأطعمة الغنية بزيت الكانولا ربما تفيد مرضى السكري دراسة انثئ طاغيه ▲صــحــتَـــك أهـــم 14 07-22-2014 05:03 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas