الله يحييك معنآ هـنـا

                      

      


 
العودة   منتديات روح الفاتن > ۩ رُوح الفـاتن الإسلآميّـة ۩ > ۩ الــديـــن المُـبين
 

۩ الــديـــن المُـبين يختصّ بالمواضيع الإسَلامية والجماعه وحبيبنا صلى الله عليه وسلم ( مذهب أهل السنّة والجمَاعة )

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-24-2016   #1
 
الصورة الرمزية انبثاقة فجر
 

Q62 الاختصار في سيرة عمر المختار

.

اسمه ونسبه:
الشيخ الجليل عمر المختار بن عمر، من قبيلة المنفة من بيت فرحات.
مولده ونشأته:
مولده بالبطنان في الجبل الأخضر، ونشأ وترعرع في بيت عزٍّ وكرم، تحيط به شهامة المسلمين وأخلاقهم الرفيعة، وصفاتهم الحميدة التي استمدوها من تعاليم الحركة السنوسية القائمة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
توفِّي والده في رحلته إلى مكة لأداء فريضة الحج، فعهِد وهو في حالة المرض إلى رفيقه السيد أحمد الغرياني (شقيق شيخ زاوية جنزور الواقعة شرق طبرق) بأن يبلغ شقيقه بأنه عهد إليه بتربية ولدَيه عمر ومحمد، وتولَّى الشيخ حسين الغرياني رعايتهما محققًا رغبة والدهما، فأدخلهما مدرسة القرآن الكريم بالزاوية، ثم ألحق عمر المختار بالمعهد الجغبوبي؛ لينضم إلى طلبة العلم من أبناء الإخوان والقبائل الأخرى.
كان عمر المختار شديد الحرص على أداء الصلوات في أوقاتها، وكان يقرأ القرآن يوميًّا، فيختم المصحف الشريف كل سبعة أيام، منذ أن قال له الإمام محمد المهدي السنوسي: "يا عمر، وردك القرآن".

صفاته:
كان عمر المختار متوسط القامة، يميل إلى الطول قليلاً، ولم يكن بالبَدِين الممتلئ، أو النحيف الفارغ، أجش الصوت، بدوي اللهجة، رصين المنطق، صريح العبارة، لا يُمل حديثه، متَّزن في كلامه، تفترُّ ثناياه أثناء الحديث عن ابتسامة بريئة، أو ضحكة هادئة إذا ما اقتضاها الموقف، كثيف اللحية، وقد أرسلها منذ صغره، تبدو عليه صفات الوقار والجدية في العمل، والتعقل في الكلام والثبات عند المبدأ، وقد أخذت هذه الصفات تتقدم معه بتقدم السن.

شجاعته:
إن هذه الصفة الجميلة تظهر في سيرة عمر المختار منذ شبابه الباكر، ففي عام 1311هـ (1894م) تقرر سفر عمر المختار على رأس وفد إلى السودان، يضم كلاًّ من السيد خالد بن موسى، والسيد محمد المسالوسي، وقرجيله المجبري، وخليفة الدبار الزوي أحد أعضاء زاوية واو بفزان (وهو الذي روى القصة)، وفي الكفرة وجد الوفد قافلة من التجَّار من قبيلتي الزوية والمجابرة، وتجار آخرين من طرابلس وبنغازي، تتأهب للسفر إلى السودان، فانضم الوفد إلى هؤلاء التجار الذين تعودوا السير في الطرق الصحراوية، ولهم خبرة جيدة بدروبها، وعندما وصل المسافرون إلى قلب الصحراء بالقرب من السودان قال بعض التجار الذين تعودوا المرور من هذا الطريق: إننا سنمر بعد وقت قصير بطريق وعر، لا مسلك لنا غيره، ومن العادة -إلا في القليل النادر- يوجد فيه أسد ينتظر فريسته من القوافل التي تمر من هناك، وتعودت القوافل أن تترك له بعيرًا، كما يترك الإنسان قطعة اللحم إلى الكلاب أو القطط، وتمر القوافل بسلام، واقترح المتحدِّث أن يشترك الجميع في ثمن بعير هزيل ويتركوه للأسد عند خروجه، فرفض عمر المختار بشدة قائلاً: "إن الإتاوات التي كان يفرضها القوي منا على الضعيف بدون حق أبطلت، فكيف يصح لنا أن نعيد إعطاءها للحيوان، إنها علامة الهوان والمذلَّة، إننا سندفع الأسد بسلاحنا إذا ما اعترض طريقنا"، وقد حاول بعض المسافرين أن يثنيه عن عزمه، فردَّ عليهم قائلاً: "إنني أخجل عندما أعود وأقول: إنني تركت بعيرًا إلى حيوان اعترض طريقي، وأنا على استعداد لحماية ما معي، وكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته، إنها عادة سيئة يجب أن نبطلها"، وما كادت القافلة تدنو من الممر الضيق حتى خرج الأسد من مكانه الذي اتخذه على إحدى شرفات الممر، فقال أحد التجار -وقد خاف من هول المنظر، وارتعشت فرائصه من ذلك-: أنا مستعدٌّ أن أتنازل عن بعير من بعائري، ولا تحاولوا مشاكسة الأسد، فانبرى عمر المختار ببندقيته -وكانت من النوع اليوناني- ورمى الأسد بالرصاصة الأولى فأصابته، ولكن في غير مقتل، واندفع الأسد يتهادى نحو القافلة فرماه بأخرى فصرَعته، وأصرَّ عمر المختار على أن يسلخ جلده ليراه أصحاب القوافل، فكان له ما أراد.

جهاده ضد الإيطاليين:
عندما اندلعت الحرب الليبية الإيطالية عام 1911م، كان عمر المختار وقتها بواحة (جالو) خفَّ مسرعًا إلى زاوية (القصور)، وأمر بتجنيد كل مَن كان صالحًا للجهاد من قبيلة العبيد التابعة لزاوية (القصور)، فاستجابوا لندائه، وأحضروا لوازمهم، وحضر أكثر من ألف مقاتل، وكان عيد الأضحى من نفس السنة الهجرية على الأبواب؛ أي لم يبقَ عليه إلا ثلاثة أيام فقط، ولم ينتظر السيد عمر المختار عند أهله حتى يشاركهم فرحة العيد، فتحرَّك بجنوده، وقضَوا يوم العيد في الطريق، وكانت الذبائح التي أكل المجاهدون من لحومها يوم العيد من السيد عمر المختار شخصيًّا، ووصل المجاهدون، وعلى رأسهم عمر المختار وبرفقته أحمد العيساوي إلى موقع بنينه؛ حيث معسكر المجاهدين الذي فرح بقدوم نجدة عمر المختار ورفقائه، ثم شرَعوا يهاجمون العدو ليلاً ونهارًا، وكانت غنائمهم من العدو تفوق الحصر.

الأسد يقع أسيرًا:
ظل المختار في الجبل الأخضر يقاوم الطليان على الرغم من هذه الصعوبات الجسيمة، التي كانت تحيط به وبرجاله، وكانت من عادة عمر المختار الانتقال في كل سنة من مركز إقامته إلى المراكز الأخرى التي يقيم فيها إخوانه المجاهدون؛ لتفقد أحوالهم، وكان إذا ذهب لهذا الغرض يستعدُّ للطوارئ، ويأخذ معه قوَّة كافية تحرسه من العدو الذي يتربَّص به الدوائر في كل زمان ومكان، ولما أراد الله أن يختمَ له بالشهادة ذهَب في هذه السنة كعادته في نفرٍ قليل يقدَّر بمائة فارس، ولكنه عاد فردَّ من هذا العدد ستين فارسًا، وذهب في أربعين فقط، ويوجد في الجبل الأخضر وادٍ عظيم معترض بين المجاهدين، اسمه وادي الجُرَيب (بالتصغير)، وهو صعب المسالك، كثير الغابات، كان لا بد من اجتيازه، فمر به عمر المختار ومن معه، وباتوا فيه ليلتين، وعلمت بهذا إيطاليا بواسطة جواسيسها في كل مكان، فأمرت بتطويق الوادي على عجلٍ من جميع الجهات بعد أن جمعت كل ما عندها من قوة قريبة وبعيدة، فما شعر عمر المختار ومَن معه إلا وهم وسط العدو، وقرَّر منازلة الأعداء وجهًا لوجه، فإما أن يشق طريقًا يمكنه من النجاة، أو يلقى ربه شهيدًا في الميدان الذي ألف فيه مصارعة الأعداء، والتحمت المعركة داخل الوادي، وحصد رصاصُ المجاهدين عددًا كبيرًا من الأعداء، وسقط الشهداء، وأصيب عمر المختار بجراح في يده، وأصيب فرسه بضربة قاتلة، وعلقت يده السليمة تحت الفرس فلم يتمكَّن من سحبها، ولم تُسعِفه يده الجريحة.
والتفت المجاهد ابن قويرش فرأى الموقف المحزن وصاح في إخوانه الذين شقوا الطريق للخروج من الحصار قائلاً: "الحاجة التي تنفع عقبت؛ أي تخلفت"، فعادوا لتخليص قائدهم، ولكن رصاص الطليان حصد أغلبهم، وكان ابن قويرش أول مَن قُتل وهو يحاول إنقاذ الشيخ الجليل، وهجم جنود الطليان على الأسد الجريح دون أن يعرفوا شخصيته في البداية، وتم القبض عليه وتعرَّف عليه أحد الخونة.
وبمثل سرعة البرق نقل عمر المختار إلى ميناء سوسة محاطًا بعدد كبير من الضباط والجنود الإيطاليين، وأخذت كافَّة الاحتياطات لحراسة جميع الطرق والمواقع القريبة لتأمين وصول المجاهد العظيم إلى سوسة، ومن ثَمَّ نقل فورًا إلى بنغازي عن طريق البحر.
وعندما وصل الأسير إلى بنغازي لم يسمح لأي مراسل جريدة أو مجلة بنشر أخبار أو مقابلات، وكان على الرصيف مئات من المشاهدين عند نزوله في الميناء، ولم يتمكن أي شخص مهما كان مركزه أن يقترب من الموكب المحاط بالجنود المدجَّجين بالسلاح، ونقل فوق سيارة السجن تصحبه قوة مسلَّحة بالمدافع الرشاشة؛ حيث أودع في زنزانة صغيرة خاصة، منعزلة عن كافة السجناء السياسيين وتحت حراسة شديدة.

موقف العزة والإباء:
أراد المولى عز وجل لحكمة يريدُها أن يقف البطل الأشم والطود الشامخ، الذي حير إيطاليا الكافرة النصرانية الكاثوليكية وأشاع الرعب في قلوب جيوشها.

يقول الجنرال غراسياني في مذكراته:
"وعندما حضر أمام مدخل مكتبي تهيَّأ لي أني أرى فيه شخصية آلاف المرابطين الذين التقيتُ بهم أثناء قيامي بالحروب الصحراوية. يداه مكبَّلتان بالسلاسل رغم الكسور والجروح التي أصيب بها أثناء المعركة، وجهه مضغوط لأنه كان مغطيًا رأسه (بالجرد)، ويجر نفسه بصعوبة؛ نظرًا لتعبه أثناء السفر بالبحر، وبالإجمال يُخيَّل لي أن الذي يقف أمامي رجل ليس كالرجال، منظره وهيبته رغم أنه يشعر بمرارة الأسر.
ها هو واقف أمام مكتبي نسأله ويجيب بصوت هادئ وواضح، وكان ترجماني المخلص النقيب (كابتن) خليفة خالد الغرياني الذي أحضرته معي خصِّيصًا من طرابلس ووجهت له أول سؤال:
س- لماذا حاربت بشدة متواصلة الحكومة الفاشيستية؟
ج- لأن ديني يأمرني بذلك.

س- هل كنت تأمل في يوم من الأيام أن تطردنا من برقة بإمكانياتك الضئيلة وعددك القليل؟
ج- لا، هذا كان مستحيلاً.

س- إذًا ما الذي كان في اعتقادك الوصول إليه؟
ج- لا شيء إلا طردكم من بلادي؛ لأنكم مغتصبون، أما الحرب، فهو فرض علينا، وما النصر إلا من عند الله.

س- لكن كتابك يقول: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195]. بمعنى لا تجلبوا الضرر لأنفسكم ولا لغيركم من الناس، القرآن يقول هذا.
ج- نعم.

س- إذًا لماذا تحارب؟
ج- كما قلت من أجل وطني وديني.

قال غراسياني: فما كان مني إلا أن قلت له: أنت تحارب من أجل السنوسية، تلك المنظمة التي كانت السبب في تدمير الشعب والبلاد على السواء، وفي الوقت نفسه كانت المنظمة تستغل أموال الناس بدون حقٍّ، هذا هو الحافز الذي جعلك تحاربنا لا الدين والوطن كما قلت.

عمر المختار: نظر إليَّ نظرة حادَّة كالوحش المفترس: لست على حق فيما تقول، ولك أن تظن ما ظننت، ولكن الحقيقة الساطعة التي لا غبار عليها أنني أحاربكم من أجل ديني ووطني لا كما قلت.

إعدام شيخ الجهاد والمجاهدين:
وفي يوم 16 سبتمبر من صباح يوم الأربعاء من سنة 1931م، عند الساعة التاسعة صباحًا نفَّذ الطليان في (سلوق) جنوب مدينة بنغازي حكم الإعدام شنقًا في شيخ الجهاد وأسد الجبل الأخضر بعد جهاد طويل ومرير، فرحمه الله رحمة واسعة، وألحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين.



التوقيع:
انبثاقة فجر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2016   #2
 
الصورة الرمزية بحة شمالي
 

افتراضي رد: الاختصار في سيرة عمر المختار

يّعَطٌيّك أِلَفُ عَافُيّهِ عَلَى الَإنتًقآء الَرٌائعَ

طًرَح رٌآئٍع كـ رٌوِعَة حًضّوِرٌكـ

لَك كلَ الَشّكرٌ وِالَتُقَدُيّرٌ

إِحًتَرٌامُيَ

التوقيع:




15/8/1430هـ تاريخ لا أنساهـ أبداً
رحمك الله يا أبتي وأسكنك فسيح جناته

بحة شمالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2016   #3
 
الصورة الرمزية ❞ ضَيٍ آلقُمَر ✦•
 

افتراضي رد: الاختصار في سيرة عمر المختار

جزاكك الله خير ع طرحكك القيم
اسال الله ان يرزقكك فسيح الجنات
دمتِ بحفظ المولى ..

التوقيع:





❞ ضَيٍ آلقُمَر ✦• غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2016   #4
 
الصورة الرمزية آناقهہ جنوبيهہ♔
 

افتراضي رد: الاختصار في سيرة عمر المختار

:
كل الشكر على هذا الجلب المميز
وسلمت الايادي
وما ننحرم من جديدك دوما

التوقيع:

إذا الصُحبه حظّ ،انا فيك محظوظه
واذا هِي دَعوة،ما اذكر الا اني دعيت الله الراحة وجاتني على هيئتك،
الحمدلله عليك وعلى نعمة وجودك ب حيآتي
أحبك يَ أجمل أخواتي
آناقهہ جنوبيهہ♔ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2016   #5
 
الصورة الرمزية بدر
 

افتراضي رد: الاختصار في سيرة عمر المختار

ذكرتيني بفلم عمر المختار. ..لو تشوفه 10 مرات ماتمله.
شخصية بطولية.
يعطيك العافية خيتي على السرد الجميل.

التوقيع:
بدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2016   #6
 
الصورة الرمزية الفاتن
 

افتراضي رد: الاختصار في سيرة عمر المختار

بارك الله فيك
على النقل القيم ..
بوركت..

التوقيع:



هناكَ رئــه ثالثهَ ليَ اتنفس بهاَ .
وهيَ [ رووح الفاتن ]

آفضَلْ مِنَ يُدآفِعُ
عِنكَ فِ غيآبِكَ هيُ أخَلآقِك

صراحه هنا حياكم


الفاتن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2016   #7
 
الصورة الرمزية عبيرالورد
 

افتراضي رد: الاختصار في سيرة عمر المختار

جزاك الله كل خير
والبسك ثوب الصحه والعافيه
يعطيك العافيه لكرحك الراقي

وبنتظارجديدك بشوق
كل الشكر لك

التوقيع: أختي توأم روحي الفاتنه
أختي صاحبة الابتسامة الرائعة والوجه البريء.
الأخت تلتمس لأختها المعاذير ولا تُلجئها إلى الاعتذار ولا تعيرها بذنب فعلته ولا بجرم ارتكبته قاتنتي لو استبدلوها بخيرات الأرض قاطبة لا أبدلها،

" غرام الروح
أحبك بحجم نقائك وصفائك، بحجم تلك المشكلات التي تذهبيها عني، أحبك بحجم تلك الابتسامة التي ترسميها على وجنتي حين حزني، وبحجم تلك الإشياء التي تفرحيني بها

رغدالخالدي
أفضل صديق لي هي أختي الغالية، أستطيع أن أخبرها ما في داخلي دون أن أي خجل، وهي الوحيدة التي لا تفارقني ولا أفارقها، قد يتخلى عنا الأصدقاء

كل من عرفت هم في روح الفاتن هم
هم من تكونو الصديقات الوفيّاء لي، وبجانبي ولا تتخلىو عني.
أختوتي أنتم و النور الذي يضيء حياتي، والنبع الذي أرتوي منه حباً وحناناً

عبيرالورد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-28-2016   #8
 

افتراضي رد: الاختصار في سيرة عمر المختار

-











اثابك الله الأجر
واسعد قلبك في الدنيا والآخرة
دمتِ بحفظ الرحمن

تفاصِيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المختار, الاختصار, سيرة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأنوار في سيرة النبي المختار صلى الله عليه وسلم ( سؤال وجواب ) ( 4 ) عبدالعزيز ۩ الــديـــن المُـبين 21 01-17-2016 08:15 PM
الأنوار في سيرة النبي المختار صلى الله عليه وسلم ( سؤال وجواب ) ( 2 ) عبدالعزيز ۩ الــديـــن المُـبين 22 01-16-2016 08:41 PM
الأنوار في سيرة النبي المختار صلى الله عليه وسلم ( سؤال وجواب ) ( 1 ) عبدالعزيز ۩ الــديـــن المُـبين 24 01-16-2016 08:41 PM
الأنوار في سيرة النبي المختار صلى الله عليه وسلم ( سؤال وجواب ) ( 3 ) عبدالعزيز ۩ الــديـــن المُـبين 13 01-09-2016 02:07 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir