السيدة سارة - منتديات روح الفاتن


نُصرة أنبيآءُ الله ", |!.. يختص بكُل ما يتعلق بأنبيآء الله عليهم السلآم ونصرتهم,,

-==(( الأفضل خلال اليوم ))==-
أفضل مشارك :
بيانات رحـال
اللقب
المشاركات 19111
النقاط 65198919

السيدة سارة

زوجة إبراهيم عليه السلام ( السيدة سارة) جاء ذكرها في الكتب باسم "سارة" ، وهى ابنة عم إبراهيم عليه السلام قبل أن تكون زوجته . وهى أول من امن بدعوة

عدد المعجبين6الاعجاب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-10-2015, 02:47 AM
عاشق الوادى غير متواجد حالياً
    Male
لوني المفضل Azure
 رقم العضوية : 818
 تاريخ التسجيل : Mar 2015
 فترة الأقامة : 1050 يوم
 أخر زيارة : 07-28-2015 (01:40 AM)
 المشاركات : 15,458 [ + ]
 التقييم : 11414
 معدل التقييم : عاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي السيدة سارة




زوجة إبراهيم عليه السلام
( السيدة سارة)
جاء ذكرها في الكتب باسم "سارة" ، وهى ابنة عم إبراهيم عليه السلام قبل أن تكون زوجته . وهى أول من امن بدعوة إبراهيم من الناس وليس من النساء فحسب . وقد ذكرها القران في أكثر من موضع. قال تعالى على لسانها حين بشرت بإسحاق :" {قَالَت يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَـذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72)} (سورة هود).وكانت من المهاجرين مع إبراهيم من ارض بابل إلى ارض فلسطين.وهناك تعرضت لمحنه شديدة حيث أسرها جنود ملك مصر في غاره حدودية وحملوها سبيه إلى الملك لما رأوا جمالها الأخاذ.
وتأتي بعض الروايات لتبين قصة إبراهيم عليه السلام وزوجته سارة مع ملك مصر. فتقول: وصلت الأخبار لملك مصر بوصول رجل لمصر يسأل عن امرأة هي أجمل نساء الأرض وهى سبيه تحت يديه. فطمع بها لما رآها. وأرسل إلى جنوده وأمرهم بأن يسألوا عن الرجل الذي يسأل عنها، فإن كان زوجها فليقتلوه. فجاء الوحي لإبراهيم عليه السلام بذلك.
فقال إبراهيم -عليه السلام- لسارة إن سألوك عني فأنت أختي -أي أخته في الله-، وقال لها ما على هذه الأرض مؤمن غيري وغيرك -فكل أهل مصر كفرة، ليس فيها موحد لله عز وجل. فجاء الجنود وسألوا إبراهيم: ما تكون هذه منك؟ قال: أختي.
لما عرفت سارة أن ملك مصر فاجر ويريدها له أخذت تدعوا الله قائلة: اللهم إن كنت تعلم أني آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجي إلا على زوجي فلا تسلط علي الكافر.
فلما أدخلوها عليه. مد يده إليها ليلمسها فشلّ وتجمدت يده في مكانها، فبدأ بالصراخ لأنه لم يعد يستطيع تحريكها، وجاء أعوانه لمساعدته لكنهم لم يستطيعوا فعل شيء. فخافت سارة على نفسها أن يقتلوها بسبب ما فعلته بالملك. فقالت: يا رب اتركه لا يقتلوني به. فاستجاب الله لدعائها.
لكن الملك لم يتب وظن أن ما حدث كان أمرا عابرا وذهب. فهجم عليها مرة أخرى. فشلّ مرة ثانية. فقال: فكيني. فدعت الله تعالى فَفَكّه. فمد يده ثالثة فشلّ. فقال: فكيني وأطلقك وأكرمك. فدعت الله سبحانه وتعالى فَفُك. فصرخ الملك بأعوانه: أبعدوها عني فإنكم لم تأتوني بإنسان بل أتيتموني بشيطان.فأطلقها وأعطاها شيئا من الذهب، كما أعطاها أَمَةً اسمها (هاجر).
وكانت سارة لا تلد. وكان إبراهيم قد صار شيخا، وابيض شعره من خلال عمر مديد أنفقه في الدعوة إلى الله، وفكرت سارة إنها وإبراهيم وحيدان، وهي لا تنجب أولادا، ماذا لو قدمت له السيدة المصرية لتكون زوجة لزوجها؟ وكانت (هاجر) المصرية هي الزوجة الثانية.
وهكذا زوجت سارة سيدنا إبراهيم من هاجر، وولدت هاجر ابنها الأول فأطلق والده عليه اسم (إسماعيل). كان إبراهيم شيخا حين ولدت له هاجر أول أبنائه إسماعيل.
استيقظ إبراهيم يوما فأمر زوجته هاجر أن تحمل ابنها وتستعد لرحلة طويلة. وبعد أيام بدأت رحلة إبراهيم مع زوجته هاجر ومعهما ابنهما إسماعيل. وكان الطفل رضيعا لم يفطم بعد. وظل إبراهيم يسير وسط أرض مزروعة تأتي بعدها صحراء تجيء بعدها جبال. حتى دخل إلى صحراء الجزيرة العربية، وقصد إبراهيم واديا ليس فيه زرع ولا ثمر ولا شجر ولا طعام ولا مياه ولا شراب. كان الوادي يخلو تماما من علامات الحياة.
وصل إبراهيم إلى الوادي، وهبط من فوق ظهر دابته. وأنزل زوجته وابنه وتركهما هناك، ترك معهما جرابا فيه بعض الطعام، وقليلا من الماء. ثم استدار وتركهما وسار.
أسرعت خلفه زوجته وهي تقول له: يا إبراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه شيء؟
لم يرد عليها سيدنا إبراهيم. ظل يسير. عادت تقول له ما قالته وهو صامت. أخيرا فهمت أنه لا يتصرف هكذا من نفسه. أدركت أن الله أمره بذلك وسألته: هل الله أمرك بهذا؟ قال إبراهيم عليه السلام: نعم.
قالت زوجته المؤمنة العظيمة: لن نضيع ما دام الله معنا وهو الذي أمرك بهذا. وسار إبراهيم حتى إذا أخفاه جبل عنهما وقف ورفع يديه الكريمتين إلى السماء وراح يدعو الله: {رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ}.
ورغم أن اليهود يقدسون شخصية السيدة سارة ويعتبرون أنفسهم أبناءها إلا أنها لم تسلم من افتراءاتهم حيث اتهموها بالغيرة الشديدة من السيدة هاجر وأنها لما علمت بحملها أخذت تضطهدها وتكلفها بشاق الأعمال حتى تجهضها ، وان هاجر قد حاولت الهرب بحملها لولا أن جاءها ملاك من عند الرب فأمرها بالعودة وبشرها أن ابنها سيصبح امة ونبيا من الصالحين. وبعد مولد إسماعيل اتهموها أنها هي التي أمرت إبراهيم بإخراجها وطفلها من الأرض التي تسكنها هي.
وهذه المقولات تظلم السيدة سارة ظلما بينا . فقد كانت امرأة صالحه ومن اشد المؤمنات بالدعوة ولايمكن أن تأتى بأفعال ظالمه، بالاضافه إلى أن إبراهيم عليه السلام لم يكن ليسكت على ظلم "هاجر" مهما كان حبه وتقديره لزوجته الأولى . وإذا كان قد خرج ب"هاجر" وطفلها ليبعدهما عن "سارة" فلما يذهب بهما إلى صحراء بعيدة وقفار لم يطأها بشر ، إلى وادي ليس به ورع ولاماء إلا إذا كان بأمر الله تعالى.
هبطت على الأرض أقدام ثلاثة من الملائكة: جبريل وإسرافيل وميكائيل. يتشكلون في صور بشرية من الجمال الخارق. ساروا صامتين. مهمتهم مزدوجة. المرور على إبراهيم وتبشيره. ثم زيارة قوم لوط ووضع حد لجرائمهم.
اختار إبراهيم عجلا سمينا وأمر بذبحه، فذكروا عليه اسم الله وذبحوه. وبدأ شواء العجل على الحجارة الساخنة. وأعدت المائدة. ودعا إبراهيم ضيوفه إلى الطعام. أشار إبراهيم بيده أن يتفضلوا باسم الله، وبدأ هو يأكل ليشجعهم. كان إبراهيم كريما يعرف أن الله لا يتخلى عن الكرماء وربما لم يكن في بيته غير هذا العجل، وضيوفه ثلاثة ونصف شاة يكفيهم ويزيد، غير أنه كان سيدا عظيم الكرم.
راح إبراهيم يأكل ثم استرق النظر إلى ضيوفه ليطمئن أنهم يأكلون. لاحظ أن أحدا لا يمد يده إلى الطعام. قرب إليهم الطعام وقال: ألا تأكلون؟ عاد إلى طعامه ثم اختلس إليهم نظرة فوجدهم لا يأكلون.. رأى أيديهم لا تصل إلى الطعام. عندئذ {أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً}. في تقاليد البادية التي عاش فيها إبراهيم، كان معنى امتناع الضيوف عن الأكل أنهم يقصدون شرا بصاحب البيت.
كان الملائكة يقرءون أفكاره التي تدور في نفسه، دون أن يشي بها وجهه. قال له أحد الملائكة: {لاَ تَخَفْ}. رفع إبراهيم رأسه وقال بصدق عظيم وبراءة: اعترف إنني خائف. لقد دعوتكم إلى الطعام ورحبت بكم، ولكنكم لا تمدون أيديكم إليه.. هل تنوون بي شرا؟
ابتسم أحد الملائكة وقال: نحن لا نأكل يا إبراهيم.. نحن ملائكة الله.. وقد {أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ}.
ضحكت زوجة إبراهيم.. كانت قائمة تتابع الحوار بين زوجها وبينهم، فضحكت.
التفت إليها أحد الملائكة وبشرها بإسحاق. صكت العجوز وجهها تعجبا: {قَالَت يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَـذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72)} (سورة هود).
عاد أحد الملائكة يقول لها: {وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ}
جاشت المشاعر في قلب إبراهيم وزوجته. شف جو الحجرة وانسحب خوف إبراهيم واحتل قلبه نوع من أنواع الفرح الغريب المختلط. كانت زوجته العاقر تقف هي الأخرى وهي ترتجف. إن بشارة الملائكة تهز روحها هزا عميقا. إنها عجوز عقيم وزوجها شيخ كبير. كيف؟! كيف يمكن؟!
وسط هذا الجو الندي المضطرب تساءل إبراهيم: {أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَن مَّسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54)} (سورة الحجر).
أكان يريد أن يسمع البشارة مرة أخرى؟ أكان يريد أن يطمئن قلبه ويسمع للمرة الثانية منة الله عليه؟ أكان ما بنفسه شعورا بشريا يريد أن يستوثق؟ ويهتز بالفرح مرتين بدلا من مرة واحدة؟ أكد له الملائكة أنهم بشروه بالحق.
{قَالُواْ بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُن مِّنَ الْقَانِطِينَ (55)} (سورة الحجر). {قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ (56)} (سورة الحجر).
لم يفهم الملائكة إحساسه البشري، فنوه عن أن يكون من القانطين، وأفهمهم أنه ليس قانطا.. إنما هو الفرح.
لم تكن البشرى شيئا بسيطا في حياة إبراهيم وزوجته. لم يكن لإبراهيم غير ولد واحد هو إسماعيل، تركه هناك بعيدا في الجزيرة العربية. ولم تكن زوجته سارة قد أنجبت خلال عشرتها الطويلة لإبراهيم، وهي التي زوجته من جاريتها هاجر. ومن هاجر جاء إسماعيل. أما سارة، فلم يكن لها ولد. وكان حنينها إلى الولد عظيما، لم يطفئ مرور الأيام من توهجه. ثم دخلت شيخوختها واحتضر حلمها ومات. كانت تقول: إنها مشيئة الله عز وجل.
هكذا أراد الله لها. وهكذا أراد لزوجها. ثم ها هي ذي في مغيب العمر تتلقى البشارة. ستلد غلاما. ليس هذا فحسب، بشرتها الملائكة بأن ابنها سيكون له ولد تشهد مولده وتشهد حياته. لقد صبرت طويلا ثم يئست ثم نسيت. ثم يجيء جزاء الله مفاجأة تمحو هذا كله في لحظة.
فاضت دموعها وهي تقف. وأحس إبراهيم عليه الصلاة والسلام بإحساس محير. جاشت نفسه بمشاعر الرحمة والقرب، وعاد يحس بأنه إزاء نعمة لا يعرف كيف يوفيها حقها من الشكر. وخرّ إبراهيم ساجدا على وجهه.
ومعه سارة الزوجة الصالحة الصابرة المؤمنة.



hgsd]m shvm hgwpdm shvj





رد مع اقتباس
قديم 06-10-2015, 02:49 AM   #2


جفى خلان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 754
 تاريخ التسجيل :  Feb 2015
 أخر زيارة : 02-07-2015 (12:41 AM)
 المشاركات : 11,821 [ + ]
 التقييم :  1444
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Seashell
افتراضي



_


ابدعت في طرحك .


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2015, 04:05 AM   #3


نسيآن العتيبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1001
 تاريخ التسجيل :  May 2015
 أخر زيارة : 10-17-2017 (01:20 AM)
 المشاركات : 3,368 [ + ]
 التقييم :  13087
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Antiquewhite
افتراضي رد: السيدة سارة



ـــ

حسك جميل جدا ..
جُزيت الجنه


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2015, 04:48 AM   #4


آناقهہ جنوبيهہ♔ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 604
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 أخر زيارة : 12-26-2017 (04:24 AM)
 المشاركات : 932,214 [ + ]
 التقييم :  811451996
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
أنآ [بآلصمت لي حكمة ]
رؤآهآ ؤآحدٍ مجنؤن ،
ؤ أنآ [ بالهرج لي مبدآ]
آدآري دؤم ميزآنه
لوني المفضل : Azure
افتراضي رد: السيدة سارة



جزااك الله كل خير


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2015, 06:08 AM   #5


أنثى من نقآء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 64
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 03-10-2017 (06:32 PM)
 المشاركات : 35,093 [ + ]
 التقييم :  178358
 الجنس ~
Female
 SMS ~
Live simple
لوني المفضل : Silver
افتراضي رد: السيدة سارة



-

آنتقآء رآئع ي الغلآ
يعطيك آلف عآفيه
لآعدمنآك


 

التعديل الأخير تم بواسطة أنثى من نقآء ; 06-10-2015 الساعة 06:14 AM

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2015, 01:30 PM   #6


عاشق الوادى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 818
 تاريخ التسجيل :  Mar 2015
 أخر زيارة : 07-28-2015 (01:40 AM)
 المشاركات : 15,458 [ + ]
 التقييم :  11414
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Azure
افتراضي رد: السيدة سارة



اسعد الله قلوبكم وامتعها بالخير دوماً
أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه
وردكم المفعم بالحب والعطاء
دمتم بخيروعافية


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2015, 02:03 PM   #7


الــوافــي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 11-05-2016 (03:16 PM)
 المشاركات : 0 [ + ]
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
على ( طـاريكَ ) كل لحظه ولا أحتاج للتذكير . .
..... حريص القلب ماينسى عيوونكَ لآتوصينيَ !
لوني المفضل : Beige
افتراضي رد: السيدة سارة



جزاك الله خير
طرح رآقي گ روحـگ
لآعدمنا جمآل ذآئقتگ
وبآنتظار جديد آبداعكگ دائمآ
ودي لگ


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2015, 03:09 PM   #8


عاشق الوادى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 818
 تاريخ التسجيل :  Mar 2015
 أخر زيارة : 07-28-2015 (01:40 AM)
 المشاركات : 15,458 [ + ]
 التقييم :  11414
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Azure
افتراضي رد: السيدة سارة



اسعد الله قلوبكم وامتعها بالخير دوماً
أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه
وردكم المفعم بالحب والعطاء
دمتم بخيروعافية


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصحية, سارت
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نظرت إلى وجهها .. نور يتلألأ .. صرخت أمها : سارة سارة غرآم ألروح ♪♥ قصصٌ منْ نوُر «● 13 04-02-2016 06:14 PM
الفنانة سارة ديرمر الفاتن ♣لوحات مرموقه♣ 11 10-11-2015 07:26 AM
م يشبهك الا الجنوب . لا صارت الدنياا مطر * آلــزِين كلہْ * عدسة الأعضاء وإبداعاتهم السنابية 38 07-15-2015 03:47 AM





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
HostKda