الله يحييك معنآ هـنـا

                      

      


 
العودة   منتديات روح الفاتن > ♡ رُوح آلفَـاتن متـابع البـوح ♡ > ♡ صَــدى ومُـــتَــنَــفّــس
 

♡ صَــدى ومُـــتَــنَــفّــس الإختَلاء المباح لذواتنـا هُنا الركن الهَادئ

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ 6 يوم   #457
 
الصورة الرمزية طير السعد
افتراضي رد: بصمات خيااال الطير

هنا نحن في هذا العالم الوهمي أو أقول عنه خيالي
هم يقولون عنه عالم رقمي وأنا أقول عالم حرفي
الكل يتحدث بالحروف ويشعر ويحس بالحروف
حتى أن ضحكته وابتسامته وهمساته بالحروف
هنا سوف نصادف أنواع شتى من العقول البشرية
فهم يختلفون في بيئتهم وفي تربيتهم وتعليمهم
يختلفون في ثقافتهم وخبراتهم وتجاربهم ..
ويختلفون في أهم شي وهي أخلاقهم ....أخلاقهم
لا ..أثق أنا في الكتابة ...التي تكون منمقة ومزخرفة
ومخملية باذخة المعاني ..فقـد تكون مستعارة
أو أنها منسوخة ..أو قـد تكون قناع يخفي ما وراءهُ
هناك ..من يأتيكِ كنسمة الربيع باردة معطرة ..
يلهمك ويقترب منك ويحادثك ويُضحكك
فــلا تثق قــد يختفي فجأة ...تحت أي ظروف
فقـد يكون وجوده موسمي لا يعمر ....!!!!!!!
وتصادف من يلوث مشاعرك ويضايقك بالأحزان
والمخاوف والشكاوي ويول ولُ عليك ...فيختفي
بعد أن يشبعك تشاؤم ويعكر عليك صفوك...!!
عندها قـد تستفيد منه درساً من تجاربه ...
فقـــد يتغيــر بعد أن يسلبك ما تنعم به ..
فقــد يكون صورة خارجية بما في داخلك ..
أراد أن يخبرك بها أو يريد أن تنظر لصورتك
هنا قــد يجب عليك أن تشكره لأنه أعطاك دورة
في دواخلك وفي ذاتك ..هنا كن أنت قائدا لإدارة دواخلك
والبعض ..يأتي إليك ليستأمنوك أو أنهم لبقون معك بحب
وبسلام ...وهذا أن بدواخلهم يرتاحون لك ويرون فيك
مأمن لهم وميدان لهم تنشرح صدورهم فيه ..
هؤلاء هم من يرون فيك راحتهم فلا تخذلهم
كن كما يتوقعونك كما يرونك ..لا تنقلب ولا تطفش
من قربهم لك فهم من يصدقونك ويفهمونك بكلماتك
هناك بقية من الشياطين ...الذين يتربصون فيك
يغوونك يظهرون في أنفسهم صورة الملاك ..
وهي أقنعة زائفة تزول عندما يتمكنون منك ويمسكون بك
تظهر حقيقتهم بأول تجاربهم أو أنها مواقف مخبرية
تبين لنا تلك القرون التي تظهر في رؤوسهم ..
يكيلون لك بالمدح ..يظهرون لك الولاء والسمع والطاعة
ونحن بطبعنا نحب الكلام والمدح والثناء ...وهم لا يرونا
ولم يتعاملوا معنا كيف يحكمون علينا من أي واقع هذا
نجدهم يركضون ..خلفنا ..يمجدون لنا بأتفه الأسباب
يحاولون لفت الأنتباه ..( نظرة ولو جبر خاطر )
هم الشياطين فأحذروهم ...تجنبوا من يعطيك بما ليس فيك
من يتتبعك ...بلا مناسبة ...من يتجرد من نفسه ..
ويضيع صــيده ...هكذا هي حالنا في عالم الرقميات
أو أقول الوهميات الخيالية ...

التوقيع:
طير السعد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ 5 يوم   #458
 
الصورة الرمزية طير السعد
افتراضي رد: بصمات خيااال الطير

عندما ضرب فيروس كورونا ديار بني عبس وأيقن
عنتر ابن شداد انه لا يستطيع رؤيه عبلة
او الدفاع عنها فحدثها علي الهاتف
و قال هذه الأبيات :
يا دار عبلة في الفناء تكلمي
فاليوم قد منع التجول فاعلمي
إن البقاء في البيت أصبح واجبا
لا تخرجي يا عبلتي كي تسلمي
كوفيد
لا يدري بأنك عبلة
وبأن عنتر فارس لم يهزم
قد كنت قبل اليوم أهزم جحفلا
إن قيل عبلة في المخاطر ترتمي
واليوم ها أنا ماكث في غرفتي
وبمفردي مثل البعير الأجذم
أصحو فأطبخ وجبتي متثاقلا
ليس الطبيخ على الفتى بمحرم🤷‍🥗
ولقد ذكرتك والصحون مليئة
فولاً وكأس الشاي يسكب في فمي
ووددت تغسيل الصحون لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم
لا تعجبي من حالتي ولتسألي
إن كنت جاهلة بما لم تعلمي

التوقيع:
طير السعد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ 5 يوم   #459
 
الصورة الرمزية طير السعد
افتراضي رد: بصمات خيااال الطير

القصيدة التي لم يشتهر منها غير بيت واحد:
يُعطيكَ من طَرَفِ اللِّسانِ حلاوةً
ويَروغُ منكَ كمـا يـروغُ الثّعلـبُ
رغم أهمية البيت الذي يليه ولكن الناس لم تعره بالا:
وَصِلِ الكرامَ وإنْ رموكَ بجفوةٍ
فالصفح عنهمْ بالتَّجاوزِ أصـوَبُ
كل بيت في هذه القصيدة يعادل كتاب أقرأها جيد .
هي إحدى القصائد الخالدة للشاعر صالح بن عبدالقدوس
احد شعراء الدولة العباسية ..
:::
فدَّعِ الصِّبا فلقدْ عداكَ زمانُهُ
وازهَدْ فعُمرُكَ مرَّ منهُ الأطيَـبُ
ذهبَ الشبابُ فما له منْ عودةٍ
وأتَى المشيبُ فأينَ منهُ المَهربُ
دَعْ عنكَ ما قد كانَ في زمنِ الصِّبا
واذكُر ذنوبَكَ وابِكها يـا مُذنـبُ
واذكرْ مناقشةَ الحسابِ فإنه
لابَـدَّ يُحصي ما جنيتَ ويَكتُبُ
لم ينسَـهُ الملَكـانِ حيـنَ نسيتَـهُ
بـل أثبتـاهُ وأنـتَ لاهٍ تلعـبُ
والرُّوحُ فيكَ وديعـةٌ أودعتَهـا
ستَردُّها بالرغمِ منكَ وتُسلَـبُ
وغرورُ دنيـاكَ التي تسعى لها
دارٌ حقيقتُهـا متـاعٌ يذهـبُ
والليلُ فاعلـمْ والنهـارُ كلاهمـا
أنفاسُنـا فيهـا تُعـدُّ وتُحسـبُ
وجميعُ مـا خلَّفتَـهُ وجمعتَـهُ
حقاً يَقيناً بعـدَ موتِـكَ يُنهـبُ
تَبَّـاً لـدارٍ لا يـدومُ نعيمُهـا
ومَشيدُها عمّا قليـلٍ يَـخـربُ
فاسمعْ هُديـتَ نصيحةً أولاكَها
بَـرٌّ نَصـوحٌ للأنـامِ مُجـرِّبُ
صَحِبَ الزَّمانَ وأهلَه مُستبصراً
ورأى الأمورَ بما تؤوبُ وتَعقُبُ
وعواقِبُ الأيامِ في غَصَّاتِهـا
مَضَضٌ يُـذَلُّ لهُ الأعزُّ الأنْجَـبْ
فعليكَ تقوى اللهِ فالزمْهـا تفـزْ
إنّّ التَّقـيَّ هـوَ البَهـيُّ الأهيَـبُ
واعملْ بطاعتِهِ تنلْ منـهُ الرِّضـا
إن المطيـعَ لـهُ لديـهِ مُقـرَّبُ
واقنعْ ففي بعضِ القناعةِ راحةٌ
واليأسُ ممّا فاتَ فهوَ المَطْلـبُ
فإذا طَمِعتَ كُسيتَ ثوبَ مذلَّةٍ
فلقدْ كُسيَ ثوبَ المَذلَّةِ أشعبُ
وابـدأْ عَـدوَّكَ بالتحيّـةِ ولتَكُـنْ
منـهُ زمانَـكَ خائفـاً تتـرقَّـبُ
واحـذرهُ إن لاقيتَـهُ مُتَبَسِّمـاً
فالليثُ يبدو نابُـهُ إذْ يغْـضَـبُ
إنَّ العدوُّ وإنْ تقادَمَ عهـدُهُ
فالحقدُ باقٍ في الصُّدورِ مُغَّيبُ
وإذا الصَّديـقٌ لقيتَـهُ مُتملِّقـاً
فهـوَ العـدوُّ وحـقُّـهُ يُتجـنَّـبُ
لا خيرَ في ودِّ امـريءٍ مُتملِّـقٍ
حُلـوِ اللسـانِ وقلبـهُ يتلهَّـبُ
يلقاكَ يحلفُ أنـه بـكَ واثـقٌ
وإذا تـوارَى عنكَ فهوَ العقرَبُ
يُعطيكَ من طَرَفِ اللِّسانِ حلاوةً
ويَروغُ منكَ كمـا يـروغُ الثّعلـبُ
وَصِلِ الكرامَ وإنْ رموكَ بجفوةٍ
فالصفحُ عنهمْ بالتَّجاوزِ أصـوَبُ
واخترْ قرينَكَ واصطنعهُ تفاخراً
إنَّ القريـنَ إلى المُقارنِ يُنسبُ
واخفضْ جناحَكَ للأقاربِ كُلِّهـمْ
بتذلُّـلٍ واسمـحْ لهـمْ إن أذنبوا
ودعِ الكَذوبَ فلا يكُنْ لكَ صاحباً
إنَّ الكذوبَ يشيـنُ حُـراً يَصحبُ
وزنِ الكلامَ إذا نطقـتَ ولا تكـنْ
ثرثـارةً فـي كـلِّ نـادٍ تخطُـبُ
واحفظْ لسانَكَ واحترزْ من لفظِهِ
فالمرءُ يَسلَـمُ باللسانِ ويُعطَبُ
والسِّرُّ فاكتمهُ ولا تنطُـقْ بـهِ
إنَّ الزجاجةَ كسرُها لا يُشعَبُ
وكذاكَ سرُّ المرءِ إنْ لـمْ يُطوهِ
نشرتْـهُ ألسنـةٌ تزيـدُ وتكـذِبُ
لا تحرِصَنْ فالحِرصُ ليسَ بزائدٍ
في الرِّزقِ
بل يشقى الحريصُ ويتعبُ
ويظلُّ ملهوفـاً يـرومُ تحيّـلاً
والـرِّزقُ ليسَ بحيلةٍ يُستجلَبُ
كم عاجزٍ في الناسِ يأتي رزقُهُ
رغَـداً ويُحـرَمُ كَيِّـسٌ ويُخيَّـبُ
وارعَ الأمانةَ * والخيانةَ فاجتنبْ
واعدِلْ ولاتظلمْ يَطبْ لكَ مكسبُ
وإذا أصابكَ نكبةٌ فاصبـرْ لهـا
مـن ذا رأيـتَ مسلَّماً لا يُنْكبُ
وإذا رُميتَ من الزمانِ بريبـةٍ
أو نالكَ الأمـرُ الأشقُّ الأصعبُ
فاضرعْ لربّك إنه أدنى لمنْ
يدعوهُ من حبلِ الوريدِ وأقربُ
كُنْ ما استطعتَ عن الأنامِ بمعزِلٍ
إنَّ الكثيرَ من الوَرَى لا يُصحبُ
واحذرْ مُصاحبةَ اللئيم فإنّهُ
يُعدي كما يُعدي الصحيحَ الأجربُ
واحذرْ من المظلومِ سَهماً صائباً
واعلـمْ بـأنَّ دعـاءَهُ لا يُحجَـبُ
وإذا رأيتَ الرِّزقَ عَزَّ ببلـدةٍ
وخشيتَ فيها أن يضيقَ المذهبُ
فارحلْ فأرضُ اللهِ واسعةَ الفَضَا
طولاً وعَرضاً شرقُهـا والمغرِبُ
فلقدْ نصحتُكَ إنْ قبلتَ نصيحتي
فالنُّصحُ أغلى ما يُباعُ ويُوهَـبُ ؛؛؛؛

التوقيع:
طير السعد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الطير, بصمات, خيااال

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بصمات في حياتنا بنوته كيوت ♡ هَــــديــر الـــوَرق 14 05-01-2015 12:32 AM
بصمات في القلب وذرات من التراب رُبّـوِشْ ♡ هَــــديــر الـــوَرق 13 07-14-2014 10:30 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir