عرض مشاركة واحدة
قديم 08-26-2017   #5
 
الصورة الرمزية بياض الثلج
 

افتراضي رد: حانه نبض احرفكم

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://www14.0zz0.com/2017/08/26/05/339889083.jpg');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:80%;background-color:red;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:80%;background-color:black;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
لقد حظرت على بساط فاخر
حظرت لنا من ارض مقدسه
تحمل معها رقه واحساس
وتخرج لنا من جعبتها
حروف نقيه
وجدتها تلقائية وعفوية مبدعة
كالفراشةالتي تجول و تسكب
من إبداعاتها أينما حطت رحالها
وسوف تظل متربعة على عرش الإبداع
يوجد لديها
حروف صادقة وأقلام مخلصة ووفية
ولم ارى مثل قلمها
ابدا
انها الكاتبه
المتميزة
سقيا





ثمّة امور في هذه اللحظات تعتري جرحي ولا يعتريها
ف تلدغ الجرح ذاته فينفشُ الوجع كوشمٍ
على صَدر حبيبتك .


وإن ضممتُ اسمكَ إلى ثغري ظننتهُ أغنية مجملها
توقك .
الهلع الذي أصابكَ يتلاشَى مع بذور حضوري
ف اسقيها لكي تحيا أنت
لربما يكون هذا التلاشي يهشّم الحزن تارة لكنه يعلقكَ
بتفسيرات الفرح المتتالية قربي .
أذكر أنني سألتكَ عن غيابٍ لمدة لا تتجاوز اسبوع
دون أدنى خبر ! فعلمت ان إجابتك تنسج من خيوط
المبالاة فتوشكُ على رفض واقعٍ أصَم !




توبخني بِ غيرتِك
تُرعبني بِ الإفراطِ في القُرب
فقلادَة الحَقيقة فرَطتُها بعد السؤال !
أصبحتُ لا أطيقُ سوى الأشياء المعتمة
التي تشبه مزاجي لأنني أظنها تمنحني شيئاً
من القسوة فَلا أحِنُّ ولا أتعمّق ب التفكير بِك .


أظنكَ ستكتفِي بِي فالذكرى ستكون غيمة كلما
رأيتني هطلت عليكَ كل اللحظات الجميلة معي
هكذا قلتَ لي يا روحْ سُقيا
" من النظرة الأولى سأستعيد كل ما مر معنا "
فاكهة البراءة ب عيني لَم يلطّخها سِوى حبك
فالتيه ، الخذلان ، النكد ، البكاء ، الخيبات
ثورات الغضب المتكررة ، دموعي التي اترجمها بحرفي
كلها أتغاضى عنها لأنكَ اعتبرتني من قلبت
رأس الحلم على واقعهِ فبدا شاحباً لا يتخذ من
هفواتنا البسيطة سِوى بصمة بأننا أخطأنا .


" سأبدو حزينا فالتظاهر بهِ امامكِ لا يغني من حُب
سَأختبيء كلما لمحتكِ كي لا تلمحيني
سَأتحسس شعوركِ في كل المرات التي أجد لكِ
حروفاً وضعتها لأجل هذا الانكسار
سَأنكرُ الحقيقة المرة في داخلي
فلا زال بلعوم السؤال يتجرح كلما طالت علامة الاستفهام "




صِدقاً ما عادت تغريني الحياة فالكتبُ التي ستكون بحوزتكَ
كلها لِي ، وكلما احتجت لمساعدة سأكون أنا أول
من تشعر بتلك الحاجة وتصمت لأنك لم تكسرني بعد
لم تحرق قلبي ، لم تبكيني ، لم تكن بحاجة لأحدٍ سواي بعد الاله


ستتأنّق كثيراً في كل الصباحات التي تعلم أنكَ
ستلقاني بها رغم اختبائكَ المتكرر !
سترتعفُ ظلما من هذه الحياة
فَتُشعرني بالحطام ,

لِـ سُقيا
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

التوقيع:
بياض الثلج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس